معظم بورصات الخليج تتعافى من خسائر مبكرة والكويت تواصل الصعود

معظم بورصات الخليج تتعافى من خسائر مبكرة والكويت تواصل الصعود
البورصة الكويتية في صورة من أرشيف رويترز. -
حقوق النشر
(Reuters)
حجم النص Aa Aa

من عتيق شريف

(رويترز) – تعافت معظم أسواق الأسهم الخليجية من خسائرها المبكرة لتغلق مرتفعة يوم الاثنين، حيث صعدت البورصة السعودية بدعم من الأسهم المالية، بينما واصلت الكويت مكاسبها للجلسة الثامنة على التوالي في أعقاب قرار إدراجها على مؤشر إم.إس.سي.آي الرئيسي للأسواق الناشئة.

وزاد المؤشر الرئيسي للسوق السعودية 0.2 في المئة، مع صعود سهم مصرف الراجحي 0.6 في المئة، بينما ارتفع سهم بنك الرياض 1.7 في المئة، بعدما اقترح مجلس إدارة المصرف توزيعات أرباح أعلى عن النصف الأول من العام.

ومؤشر البورصة مرتفع بنحو 13 في المئة منذ بداية العام، في موجة صعود قادها المستثمرون الأجانب.

وزاد إجمالي ملكية المستثمرين الأجانب من الأسهم السعودية إلى 7.47 في المئة في 30 يونيو حزيران من 4.67 في المئة في نهاية ديسمبر كانون الأول، بحسب ما أظهرته بيانات البورصة، وهو ما يرجع إلى زيادة تدفقات الصناديق النشطة والخاملة هذا العام.

وهبط سهم المتقدمة للبتروكيماويات 0.9 في المئة، بعدما سجلت الشركة انخفاضا يزيد على 24 في المئة في ربح الربع الثاني، والذي عزته إلى تراجع حجم المبيعات وأسعار المنتجات.

وفي الكويت، أغلق مؤشر السوق الأول مرتفعا 0.2 في المئة. وصعد المؤشر منذ قالت إم.إس.سي.آي لمؤشرات الأسواق إنها ستنقل أسهما كويتية إلى مؤشرها الرئيسي للأسواق الناشئة في 2020، في خطوة ربما تجذب تدفقات بمليارات الدولارات.

وحقق المؤشر الكويتي أداء أفضل من سائر مؤشرات الأسهم الخليجية في ظل ترقب خطوة إم.إس.سي.آي، وصعد حوالي 26 في المئة منذ بداية العام.

وتخطط صناديق الشرق الأوسط لمواصلة زيادة استثماراتها في الكويت على مدى الأشهر الثلاثة القادمة، بحسب ما أظهره استطلاع لرويترز.

وزاد المؤشر العام لسوق أبوظبي 0.2 في المئة، مع صعود سهم بنك أبوظبي التجاري 1.3 في المئة.

لكن سهم بنك الشارقة هبط 3.9 في المئة، بعدما سجل المصرف هبوطا بلغ 38 في المئة في ربح الربع الأول.

وارتفع مؤشر سوق دبي 0.3 في المئة، مدعوما بصعود سهم إعمار العقارية، أكبر شركة تطوير عقاري مدرجة في الإمارة، 2.5 في المئة.

وارتفع المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية 0.2 في المئة، مع صعود سهم القابضة المصرية الكويتية 5.1 في المئة، بينما زاد سهم مجموعة طلعت مصطفى القابضة 1.6 في المئة.

وهبط مؤشر بورصة قطر 0.7 في المئة، مع تراجع سهم بنك قطر الوطني 1.5 في المئة، بينما انخفض سهم البنك التجاري القطري 1.9 في المئة.

وفيما يلي مستويات إغلاق مؤشرات أسواق الأسهم في الشرق الأوسط:

- السعودية.. زاد المؤشر 0.2 في المئة إلى 8827 نقطة.

- أبوظبي.. ارتفع المؤشر 0.2 في المئة إلى 5011 نقطة.

- دبي.. صعد المؤشر 0.3 في المئة إلى 2656 نقطة.

- قطر.. هبط المؤشر 0.7 في المئة إلى 10443 نقطة.

- مصر.. زاد المؤشر 0.2 في المئة إلى 14043 نقطة.

- البحرين.. تراجع المؤشر 0.3 في المئة إلى 1533 نقطة.

- سلطنة عمان.. ارتفع المؤشر 0.2 في المئة إلى 3823 نقطة.

- الكويت.. زاد المؤشر 0.2 في المئة إلى 6634 نقطة.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة