المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

باشليه: معاملة المهاجرين واللاجئين في أمريكا روعتني

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
باشليه: معاملة المهاجرين واللاجئين في أمريكا روعتني
نقطة حدودية مكدسة بالمهاجرين في تكساس بالولايات المتحدة يوم 2 يوليو تموز 2019 - صورة لرويترز   -   حقوق النشر  (Reuters)

جنيف (رويترز) – قال مكتب مفوضة حقوق الإنسان بالأمم المتحدة ميشيل باشليه في بيان يوم الاثنين إن ظروف احتجاز مهاجرين ولاجئين، من بينهم أطفال، في الولايات المتحدة روعتها.

ونقل البيان عن باشليه قولها “كطبيبة أطفال وأيضا كأم ورئيسة دولة سابقة، أشعر بصدمة عميقة لاضطرار الأطفال للنوم على الأرض في منشآت مكدسة دون توفير رعاية صحية مناسبة أو طعام وفي ظل تردي حالة الصرف الصحي”.

وتحدث نواب ديمقراطيون ونشطاء في مجال الحقوق المدنية زاروا مراكز احتجاز المهاجرين على الحدود عن أوضاع بالغة الصعوبة أبرزها التكدس ونقص الماء والغذاء وغيرهما من الحاجات الأساسية.

وقالت باشليه “في معظم هذه الحالات، ينطلق المهاجرون واللاجئون في رحلات محفوفة بالخطر مع أطفالهم بحثا عن الحماية والكرامة وسعيا للفرار من العنف والجوع”.

وأضافت “عندما يظنون أنهم وصلوا أخيرا إلى بر الأمان، يجدون أنفسهم منفصلين عن أحبائهم ومحتجزين في ظروف مهينة. يجب ألا يحدث هذا أبدا في أي مكان”.

وتابعت قائلة إن حرمان البالغين من الحرية يجب أن يكون الحل الأخير وينبغي أن يكون لأقصر مدة ممكنة مع ضمانات قانونية وفي أوضاع تتفق مع معايير حقوق الإنسان الدولية.

وذكرت أن احتجاز الأطفال، حتى لأقصر مدة وفي أوضاع جيدة، قد يكون له تأثير خطير على صحتهم ونشأتهم.

(رويترز)