لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

استطلاع: أغلب الألمان يعتبرون أن صحة ميركل شأن خاص بعد إصابتها بنوبات ارتعاش

استطلاع: أغلب الألمان يعتبرون أن صحة ميركل شأن خاص بعد إصابتها بنوبات ارتعاش
المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل في برلين يوم 10 يوليو تموز 2019. تصوير: هانيبال هنيشكه - رويترز. -
حقوق النشر
(Reuters)
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

من بول كاريل

برلين (رويترز) – أظهر استطلاع للرأي يوم السبت أن أغلب الألمان يعتقدون أن صحة المستشارة أنجيلا ميركل مسألة شخصية بعد أن عانت من نوبات ارتعاش مؤخرا، أحدثها قبل أيام، مما أثار تساؤلات عن ضرورة تقديمها تفسيرا للأمر.

وأصيبت ميركل، التي ستبلغ من العمر 65 عاما بعد أيام، بنوبة ارتعاش شديدة الوضوح خلال مراسم استقبال رئيس وزراء فنلندا يوم الأربعاء في ثالث نوبة من نوعها في أسابيع. وخالفت البروتوكول المتبع يوم الخميس وجلست خلال مراسم استقبال رئيسة وزراء الدنمرك.

وأثارت تلك النوبات قلق الكثير من الألمان وأذكت الجدل بين بعض أعضاء حزبها، الاتحاد الديمقراطي المسيحي، بشأن ما إذا كان عليها تسليم السلطة في موعد قبل التاريخ المقرر في 2021.

لكن استطلاعا للرأي، شارك فيه 4495 شخصا أجرته مؤسسة (سيفه) يومي الخميس والجمعة لصالح صحيفة آوسبوجر ألجماينه، أظهر أن أغلبية نسبتها 59 بالمئة تعتقد أن صحة ميركل أمر يخصها.

وسأل الاستطلاع المشاركين “في رأيك هل على أنجيلا ميركل تقديم معلومات تفصيلية علنية عن حالتها الصحية؟ أم أن ذلك شأنها الخاص؟” وأجاب 34 بالمئة فقط بأن عليها نشر تفاصيل حالتها الصحية بينما لم يقطع سبعة بالمئة برأي محدد.

ويوم الأربعاء أصرت المستشارة، التي لم يسبق أن عانت من مشاكل صحية خطيرة، على أنها بخير بعد أن أصابتها نوبة ارتعاش أثناء مراسم استقبال رئيس وزراء فنلندا وقالت إنها تتعامل مع نوبات ارتعاش ظهرت لأول مرة في منتصف يونيو حزيران.

لكنها أحجمت عن تقديم أي تفاصيل عن صحتها.

وتقود ميركل ألمانيا منذ 2005 مما يجعل سنوات خدمتها الأطول بين الزعماء السياسيين للديمقراطيات الغربية الكبرى. وتقضي ميركل حاليا ولايتها الرابعة ولا تعتزم الترشح مجددا في الانتخابات الاتحادية المقبلة في 2021.

وقررت ميركل الترشح للولاية الرابعة بعد تفكير عميق وقالت في نوفمبر تشرين الثاني 2016 إنها ستسعى للبقاء في المنصب “إذا سمحت الصحة” وفي 1998 نقل عنها قولها “لا أريد أن أكون حطاما ونصف ميتة عندما أترك الساحة السياسية”.

وتقود ميركل أكبر اقتصاد في الاتحاد الأوروبي ومن المعروف عنها أخلاقياتها في العمل وتفوقها على قادة أخرين في قمم الاتحاد الأوروبي بقدرتها على التركيز على تفاصيل المناقشات المعقدة التي تستمر حتى الليل.

وتعلن في الولايات المتحدة عادة أجزاء من نتائج الفحوص الطبية السنوية للرئيس لكن في ألمانيا يتوقع أن يحتفظ الزعماء السياسيون بشكل عام بالخصوصية فيما يتعلق بصحتهم.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة