لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

بيانات صينية مشجعة تدعم الدولار الأسترالي

بيانات صينية مشجعة تدعم الدولار الأسترالي
شخص يعد أوراق نقدية من الدولارات الأسترالية في صورة من أرشيف رويترز. -
حقوق النشر
(Reuters)
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

سيدني (رويترز) – بلغ الدولار الأسترالي أعلى مستوياته في عشرة أيام يوم الاثنين بفعل بيانات أقوى من المتوقع للاقتصاد الصيني، رأى فيها بعض المحللين مؤشرا على أن إجراءات إنعاش الإنفاق في ثاني أكبر اقتصاد في العالم تؤتي ثمارها.

وانتعش الناتج الصناعي الصيني في يونيو حزيران من أدنى مستوياته في 17 عاما المسجل في الشهر السابق. وصعدت مبيعات التجزئة لشهر يونيو حزيران 9.8 بالمئة عنها قبل سنة، مقارنة مع تباطوء إلى 8.3 بالمئة كان يتوقعه المحللون.

والصين أكبر سوق للصادرات الأسترالية وساعدت البيانات الدولار الأسترالي ليلامس ذروته منذ الرابع من يوليو تموز.

وتعزز اليوان مقابل الدولار ليصل إلى أعلى مستوى له منذ الأسبوع الماضي، في حين سجل الدولار النيوزيلندي ذروة أسبوعين.

في المقابل، ظل الدولار الأمريكي تحت ضغط بفعل توقعات خفض فائدة مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي). وتشير تصريحات صدرت الأسبوع الماضي عن جيروم باول رئيس مجلس الاحتياطي وتشارلز إيفانز رئيس بنك شيكاجو الاحتياطي الاتحادي إلى ضرورة خفض الفائدة الأمريكية من أجل تعزيز التضخم.

وسيتطلع المستثمرون إلى بيانات مبيعات التجزئة الأمريكية المقرر صدورها يوم الثلاثاء ونتائج الشركات لاستقاء المؤشرات على كيفية تعامل المستهلكين والشركات مع التباطؤ.

وأمام سلة عملات، استقر مؤشر الدولار قريبا من أدنى مستوى في عشرة أيام عند 96.830.

وصعدت العملة مقابل الين إلى 108.10، ثم قلصت مكاسبها لتسجل 108، بانخفاض كبير عن مستوى المقاومة 108.98 ين. ويوم الاثنين عطلة عامة في اليابان مما يجعل أحجام تداول الدولار/الين هزيلة.

وارتفعت العملة الأمريكية 0.1 بالمئة أمام الفرنك السويسري ثم انخفضت إلى 0.9845 دولار. ونزل اليورو إلى 1.272 دولار لكنه ظل في نطاق السنتين الذي تراوح العملة الموحدة مكانها فيه منذ يونيو حزيران.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة