لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

غواصون يقفزون من صخرة الروشة في بيروت ضمن مسابقة عالمية

غواصون يقفزون من صخرة الروشة في بيروت ضمن مسابقة عالمية
غواص يقفز من صخرة الروشة في بيروت يوم الأحد. تصوير: محمد عزاقير - رويترز. -
حقوق النشر
(Reuters)
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

بيروت (رويترز) – الغواصون الذين يقفزون من أماكن مرتفعة، وعادة ما يتنافسون فيما بينهم بمناطق معزولة، قفزوا هذه المرة في البحر المتوسط و​​في قلب بيروت الصاخب، في أول مرة تستضيف فيها صخرة الروشة الشهيرة بالعاصمة اللبنانية مسابقة دولية، (مسابقة ريد بول كليف دايفنج) العالمية.

وصخرة الروشة رمز لبيروت التي دُمر كثير من معالمها في حرب أهلية ضروس بين عامي 1975 و 1990.

وقال الغواص البريطاني جاري هنت، الذي فاز في منافسات الرجال يوم الأحد “عادة عندما يكون لدينا منحدرات كهذه تكون في وسط مكان ناء. لم أذهب لمكان به جرف مذهل في وسط مدينة”.

وبدأت الجولة الخامسة من مسابقة ريد بل للقفز في المياه لهذا العام موسمها الحادي عشر في أبريل نيسان في جزيرة بالفلبين وتنتهي في بلباو بإسبانيا في سبتمبر أيلول.

وأصبح هنت أول غواص في تاريخ المسابقة يحصل على عشر نقاط كاملة من كل من الحُكام الخمسة للمسابقة.

وفي مسابقة السيدات أحرزت الأسترالية ريانان إيفلاند (27 عاما) سادس فوز لها على التوالي في هذه السلسلة.

وقالت إيفلاند، التي تغوص منذ كان عمرها تسع سنوات، “لا يهم كم مرة تقوم بالغوص. لا يزال الارتفاع يصل إلى 22 مترا وما زال لديك كل هذه المشاعر السلبية”.

وأضافت “التغلب على هذا الخوف شيء لا يمكن التعبير عنه”.

ولطالما ظهرت صخرة الروشة على ظهر بطاقات بريدية وعلى طوابع بريد وفي صور عائلية وفي العديد من الأغنيات والأفلام العربية.

وجرّب لبنانيون القفز من فوق الصخرة عبر أجيال، كما انتحر البعض من فوقها.

وشاهد جمهور قُدر بالمئات، من أعلى صخور مجاورة للروشة، الغواصين أثناء قفزهم في المسابقة التي انتهت يوم الأحد.

وكان من بين المشاهدين صياد لبناني يدعى محمد عيتاني (63 عاما) قال إنه قفز من على الجرف 36 مرة على مر السنين بهدف الاستمتاع.

وأضاف عيتاني وهو يشاهد الغواصين “انبسطت بس شفتهم وحسيت حالي رجعت شباب، هولي الله يخليهم لأهلهم، هولي الله يعطيهم مستقبل حلو”.

وراقب الحكام الغواصين أثناء قفزهم وارتطامهم بالمياه وما يقومون به من حركات في الهواء قبل الوصول للماء.

وقال هنت (35 عاما) إنه اعتاد أن يعد حتى رقم ثلاثة فقط قبل أن يقفز وإنه الآن يلتقط نفسين فقط، واحد عندما يرفع ذراعيه لأعلى والثاني عندما يقفز.

وأضاف “هناك ثلاث ثوان في ذلك الهواء حيث تكون تحت تحكم كامل. عقلك وجسدك يقرران ما تفعله وأنت حر تماما”.

ووصف عيتاني إحساسا مماثلا فقال “نط عن الروشة، نسر وطاير بالهواء، أحلى حياة، أنا جاي بالمي ماجاي ع الصخور لأموت”.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة