لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

إيران تؤكد اعتقال باحثة فرنسية إيرانية وترفض ذكر أي تفاصيل

Euronews logo
حجم النص Aa Aa

دبي (رويترز) – أكدت إيران يوم الثلاثاء اعتقال الباحثة الفرنسية الإيرانية فاريبا عادلخاه لكنها رفضت الإفصاح عن أي تفاصيل أخرى بعد يوم من طلب باريس معلومات عن القضية.

وقال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون يوم الاثنين إنه يشعر بالقلق إزاء اعتقال الباحثة البارزة في علوم الأنثروبولوجيا التي تبلغ من العمر 60 عاما، وهي واقعة عقدت الجهود الفرنسية الرامية لنزع فتيل التوتر في المنطقة.

وقال المتحدث باسم السلطة القضائية الإيرانية غلام حسين إسماعيلي في بث مباشر على الموقع الإلكتروني للسلطة القضائية “هذه السيدة المذكورة احتجزت في الآونة الأخيرة… ولكن بسبب طبيعة القضية فهذا ليس الوقت الملائم لإعطاء أي معلومات بشأنها”.

وأضاف إسماعيلي “مزيد من المعلومات الشفافة سيجري تقديمه مع تطور القضية”.

وقال الموقع الإخباري (إيران-واير) يوم الأحد نقلا عن مصادر لم يسمها إن الحرس الثوري اعتقل فاريبا، وهي باحثة كبيرة في جامعة سيانس بو في باريس، في يونيو حزيران.

ويوم الاثنين طلبت وزارة الخارجية الفرنسية الوصول إلى فاريبا بالطريق القنصلي “دون تأخير” لكن لم يصدر على الفور أي رد علني على الطلب من إيران.

واتهم نشطاء حقوقيون إيران باعتقال عدد من مزدوجي الجنسية في محاولة للحصول على تنازلات من دول أخرى وهي تهمة أنكرتها الجمهورية الإسلامية على الدوام.

ويأتي اعتقال الباحثة الفرنسية الإيرانية في وقت تبذل فيه فرنسا ودولتان أوروبيتان أخريان جهودا لنزع فتيل الأزمة المتعلقة باتفاق إيران النووي الموقع في 2015 والذي انسحبت منه الولايات المتحدة في العام الماضي.

وقالت فرنسا بالإضافة إلى بريطانيا وألمانيا الدولتين الأوروبيتين الأخريين الموقعتين على الاتفاق، الذي خفف عقوبات دولية كانت مفروضة على طهران مقابل قيود على برنامجها النووي، إنها تريد إنقاذه. وضغطت الدول الثلاث من أجل المزيد من الجهد الدبلوماسي لتخفيف التوترات.

وتضغط طهران على تلك الدول لفعل المزيد لضمان الميزات التجارية والاستثمارية التي انتظرت الحصول عليها من الاتفاق.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة