لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

أسهم اليابان تتكبد أشد انخفاض في 4 أشهر بفعل مخاوف النتائج

أسهم اليابان تتكبد أشد انخفاض في 4 أشهر بفعل مخاوف النتائج
رجل ينظر إلى لوحة إلكترونية تعرض مؤشر نيكي في طوكيو يوم 7 يناير كانون الثاني 2019. تصوير: كيم كيونج هون - رويترز -
حقوق النشر
(Reuters)
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

طوكيو (رويترز) – تكبدت أسهم اليابان أكبر انخفاض في يوم واحد في نحو أربعة أشهر يوم الخميس حيث أثارت بيانات سلبية للصادرات ونتائج ضعيفة لشركات أمريكية المخاوف من جديد بشأن عواقب الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين.

ونزل المؤشر نيكي القياسي 1.97 بالمئة ليغلق عند 21046.24 نقطة، مسجلا أدنى مستوى في شهر وثاني أكبر هبوط منذ بداية العام الجاري بعد تراجعه ثلاثة بالمئة في 25 مارس آذار.

وهبط المؤشر توبكس الأوسع نطاقا 2.11 بالمئة ليغلق عند 1534.27 نقطة وهو أدنى مستوى في شهر.

ومع انطلاق موسم إعلانات نتائج أعمال الشركات الأمريكية، تسببت نتائج ضعيفة لشركة النقل بالقطارات سي.إس.إكس كورب في إثارة المخاوف من أن النزاع التجاري المستمر منذ أمد طويل بين الولايات المتحدة والصين قد يؤثر سلبا على أرباح الشركات الأمريكية.

ويُنظر إلى توقعات اليابان على أنها أكثر قتامة إذ تواجه الشركات صعوبات بسبب حرب الرسوم الجمركية بين الولايات المتحدة والصين في ظل تدهور الأوضاع العالمية مما يلحق الضرر بصادرات الشركات.

وتراجعت صادرات اليابان إلى الصين في يونيو حزيران أكثر من عشرة بالمئة مقارنة مع مستواها قبل عام، مسجلة انخفاضا في الأشهر السبعة المنقضية، وفقا لما أظهرته بيانات تجارية يوم الخميس.

وقبل موسم النتائج اليابانية الذي يبدأ في وقت لاحق من الشهر الحالي، نزل سهم كانون أربعة بالمئة بعد أن أوردت صحيفة نيكي الاقتصادية اليومية أن أرباح الشركة التشغيلية بصدد الانخفاض 40 بالمئة هذا العام.

وتراجع سهم إن.أو.كيه كورب 6.4 بالمئة بعد أن خفضت الشركة المتخصصة في تصنيع مانعات التسرب توقعاتها، مقلصة تقديراتها للأرباح التشغيلية السنوية 34 بالمئة بفعل ضعف مبيعات المنتجات المرتبطة بالسيارات في أمريكا الشمالية والصين.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة