لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

مقتل 3 على الأقل في اشتباكات بين الشرطة ومحتجين شيعة في نيجيريا

مقتل 3 على الأقل في اشتباكات بين الشرطة ومحتجين شيعة في نيجيريا
رجل يجري أمام سيارتين محترقتين عقب اشتباكات بين الشرطة النيجيرية ومجموعة من المحتجين الشيعة في العاصمة أبوجا يوم الاثنين. تصوير: بول كارستن - رويترز. -
حقوق النشر
(Reuters)
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

أبوجا (رويترز) – اشتبكت الشرطة النيجيرية مع محتجين من الشيعة في العاصمة أبوجا يوم الاثنين مما أسفر عن مقتل أحد المحتجين وصحفي ومسؤول كبير في الشرطة، مما يسلط الضوء على أحد التحديات الأمنية التي تواجهها نيجيريا صاحبة أكبر اقتصاد في أفريقيا.

وقال أحد القياديين الشبان في الحركة الإسلامية في نيجيريا، والذي كان ضمن المحتجين، إنه شاهد ست جثث، لكن أحد مراسلي رويترز في أبوجا قال إنه شاهد جثة واحدة وعدة مركبات اشتعلت فيها النار وبقعا للدماء بأحد الشوارع الرئيسية بعد اندلاع إطلاق نار .

وقالت الشرطة إن ضابطا كبيرا قتل وأصيب ثلاثة آخرون من أفراد الشرطة. واعتقلت الشرطة 54 مشتبها بهم وقالت إنهم سيمثلون أمام محكمة.

وقالت لجنة حماية الصحفيين في أفريقيا على تويتر إن صحفيا لقي حتفه بعد تعرضه لإطلاق النار أثناء الاحتجاج.

وتؤكد الاشتباكات التي استمرت في حي الأعمال في أبوجا لنحو ساعة المشكلات الأمنية في أكبر بلد منتج للنفط في أفريقيا وأكثرها سكانا. وتعد نيجيريا أساسا لاستقرار المنطقة.

وخلال الأيام الماضية، قتلت عصابات في شمال غرب نيجيريا 37 شخصا على الأقل. ويشتبه بأن متشددين إسلاميين خطفوا موظفي إغاثة في شمال شرق البلاد، كما خطف قراصنة بحارة أتراكا في خليج غينيا.

وتتظاهر الحركة الإسلامية في نيجيريا بانتظام منذ سنوات للمطالبة بالإفراج عن زعيمها إبراهيم زكزكي المحتجز منذ عام 2015، وتقول إنه بحاجة لرعاية صحية. وأفادت تقارير بأن قوات الأمن استخدمت الذخيرة الحية والغاز المسيل للدموع خلال الأسابيع الماضية.

وقال عبد الله محمد، وهو أحد القياديين الشبان في الحركة الإسلامية، إن عدد القتلى والمصابين تجاوز 20 في أبوجا يوم الاثنين وإن عددا منهم أصيب بالرصاص في قدمه وبطنه. وقال “رأيت ست جثث“، مضيفا أن الشرطة نقلت كثيرا من الجثث.

وأوضح أن الاحتجاج بدأ سلميا لكن الشرطة “بدأت في إطلاق الذخيرة الحية علينا”.

وقالت قناة تشانلز النيجيرية في تغريدة على تويتر إن أحد مراسليها أصيب برصاصة في بطنه.

وأثارت الاشتباكات بين الشرطة وأنصار زكزكي مخاوف من تحول الحركة الإسلامية نحو التطرف، مثلما فعلت جماعة بوكو حرام السنية عام 2009 بعد مقتل قائدها.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة