لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

تركيا تقول إنها لم تتفق مع أمريكا بشأن المنطقة الآمنة في سوريا

تركيا تقول إنها لم تتفق مع أمريكا بشأن المنطقة الآمنة في سوريا
وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو - صورة من أرشيف رويترز -
حقوق النشر
(Reuters)
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

من طوفان جومروكجو

أنقرة (رويترز) – قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو يوم الأربعاء إن الاقتراحات الأمريكية الجديدة المتعلقة بالمنطقة الآمنة في شمال سوريا قاصرة وإن صبر تركيا ينفد بسبب ما يبدو من مماطلة أمريكية لجهود التوصل إلى اتفاق بهذا الشأن.

وأجرى المبعوث الأمريكي الخاص لسوريا جيمس جيفري محادثات في أنقرة هذا الأسبوع حول المنطقة الآمنة وأمور أخرى منها ما أحرز من تقدم بشأن خارطة طريق جرى الاتفاق عليها العام الماضي لإخلاء مدينة منبج الواقعة في شمال سوريا من وحدات حماية الشعب الكردية.

وكانت هذه الجماعة هي حليف الولايات المتحدة الميداني الرئيسي في سوريا أثناء حرب واشنطن ضد تنظيم الدولة الإسلامية.

وتشعر تركيا بالغضب من الدعم الأمريكي لوحدات حماية الشعب التي تعتبرها أنقرة منظمة إرهابية. وطالبت تركيا واشنطن مرارا بقطع علاقاتها مع هذه الجماعة.

واتفق البلدان العضوان في حلف شمال الأطلسي على إنشاء منطقة آمنة في شمال سوريا بعد انسحاب القوات الأمريكية من المنطقة التي تريد تركيا بسط سيطرتها عليها وتطهيرها من مقاتلي وحدات حماية الشعب.

لكن خلال مؤتمر صحفي في أنقرة اليوم الأربعاء قال جاويش أوغلو إن البلدين لم يتفقا على مدى عمق المنطقة ومن ستكون له السيطرة عليها وما إذا كان سيتم إخراج وحدات حماية الشعب بالكامل منها.

وقال جاويش أوغلو “لدينا انطباع بأنهم يريدون الدخول في عملية مماطلة هنا مثلما حدث في منبج” في إشارة إلى خارطة طريق اتفق عليها في العام الماضي لإخراج وحدات حماية الشعب من البلدة الواقعة في شمال سوريا.

وأضاف “ينبغي أن نتوصل إلى اتفاق بشأن المنطقة الآمنة في أقرب وقت ممكن لأن صبرنا نفد”.

وقال أيضا إن اجتماع مسؤولين من الجيش الأمريكي مع قائد بوحدات حماية الشعب الكردية يوم الاثنين، وهو اليوم نفسه الذي أجرى فيه جيفري محادثات في وزارة الخارجية، يشير إلى أن واشنطن لا تتعامل بنية صادقة.

وفي وقت لاحق يوم الأربعاء، قالت السفارة الأمريكية في تركيا إن واشنطن وأنقرة ملتزمتان بتحقيق تقدم سريع وملموس بشأن خارطة الطريق المتفق عليها بشأن مدينة منبج، مضيفة أن جيفري عقد محادثات “صريحة وإيجابية ومثمرة” خلال هذه الزيارة.

وقالت السفارة في بيانها “دار نقاش شامل حول سوريا، وخصوصا منطقة شمال غرب البلاد، وعبر الجانبان عن التزامهما بتحقيق تقدم سريع وملموس بشأن خارطة الطريق الخاصة بمنبج، كما ناقشا مقترحات تفصيلية لتعزيز أمن تركيا على طول حدودها مع شمال شرق سوريا”.

* توغل محتمل

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في وقت سابق هذا العام إن الجيش التركي سيشن هجوما عسكريا على شمال سوريا لتطهير المنطقة من وحدات حماية الشعب، وهو ما كان سيُعد ثالث عملية تركية خارج حدودها خلال ثلاث سنوات.

غير أنه تقرر لاحقا تأجيل هذه العملية بعد قرار من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بسحب الجنود الأمريكيين من هذه المنطقة. وتقول تركيا إنه منذ ذلك الحين أوقفت واشنطن إحراز تقدم فيما يتعلق بخارطة الطريق الخاصة بمنبج. وحذرت تركيا من أنها قد تشن هجومها عند الضرورة.

كان وزير الخارجية التركي قد قال يوم الاثنين إنه إذا لم يتم إنشاء المنطقة الآمنة في شمال سوريا وإذا استمرت التهديدات ضد تركيا فسوف تبدأ أنقرة عملية عسكرية شرقي نهر الفرات.

وجاءت هذه التصريحات بعد تعزيز الجيش التركي لقواته على امتداد الحدود مع سوريا خلال الأسابيع الماضية. وقام وزير الدفاع التركي وعدد من الجنرالات بزيارات تفقدية للمواقع العسكرية في المنطقة.

وكرر جاويش أوغلو يوم الأربعاء الإشارة إلى عدم حدوث أي تقدم بشأن خارطة منبج وأكد أن “صبر” تركيا “نفد” وأنها ستبدأ عملية عبر الحدود إذا لم يتم التوصل إلى اتفاق بشأن المنطقة الآمنة.

وقال إن تركيا قررت من قبل شن “عملية عسكرية، لكننا أوقفناها بناء على طلب من ترامب“، مضيفا أنه يتعين التوصل إلى اتفاق بشأن المنطقة الآمنة “وإلا سننفذ بأنفسنا ما يلزم، ونحن مصممون على ذلك”.

وتتعاون أنقرة مع روسيا وإيران المتحالفتين مع الحكومة السورية من أجل تشكيل لجنة دستورية وهي خطوة طال انتظارها في الجهود المتعثرة لإنهاء الحرب الأهلية في البلاد.

وردا على سؤال بشأن تفاصيل اتصال هاتفي في الآونة الأخيرة مع وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف قال جاويش أوغلو إنه قد يتم الإعلان عن تشكيل اللجنة الدستورية في الأيام القادمة.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة