لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

مصحح-أمريكا تأمل في محادثات رغم تجارب كوريا الشمالية الصاروخية

مصحح-أمريكا تأمل في محادثات رغم تجارب كوريا الشمالية الصاروخية
جون بولتون مستشار الأمن القومي الأمريكي خارج البيت الأبيض بواشنطن يوم 31 يوليو تموز 2019. تصوير: ليا ميليس - رويترز. -
حقوق النشر
(Reuters)
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

(لتصحيح اسم المحطة التلفزيونية في الفقرة 6 إلى فوكس بيزنس نتورك)

من جوش سميث

سول (رويترز) – قال مسؤول أمريكي كبير يوم الخميس إن أحدث تجارب إطلاق الصواريخ التي أجرتها كوريا الشمالية لا تخل بتعهد قطعه زعيمها كيم جونج أون للرئيس الأمريكي دونالد ترامب، غير أن الشكوك ما زالت تحيط بجهود استئناف محادثات نزع السلاح النووي.

وذكرت وسائل إعلام رسمية كورية شمالية أن كيم تابع يوم الأربعاء أول تجربة لإطلاق “قاذفات صواريخ موجهة متعددة الفوهات من طراز جديد وبعيار كبير”.

وبث التلفزيون الرسمي إطلاق صواريخ من مركبة طمست معالمها في الصور.

وجاء الإطلاق بعد ستة أيام من تجربة صاروخين باليستيين قصيري المدى، في أول تجربة صاروخية لكوريا الشمالية منذ التقى كيم وترامب في 30 يونيو حزيران واتفقا على إحياء محادثات نزع السلاح النووي المتوقفة.

ويقول محللون إن الهدف من أحدث تجارب إطلاق الصواريخ هو الضغط على كوريا الجنوبية والولايات المتحدة لوقف التدريبات العسكرية القادمة.

وقال مستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون في مقابلة مع فوكس بيزنس نتورك “إطلاق هذه الصواريخ لا يخل بالتعهد الذي قطعه كيم جونج أون للرئيس بخصوص الصواريخ الباليستية العابرة للقارات”.

وأضاف “لكن يتعين طرح السؤال عن متى ستبدأ الدبلوماسية الحقيقية، متى تبدأ مباحثات نزع السلاح النووي على مستوى فرق العمل”.

وقال لي يون-جاي النائب في برلمان كوريا الجنوبية إن المخابرات أبلغت النواب باحتمال إجراء كوريا الشمالية تجارب صاروخية أخرى هذا الشهر.

وهون مسؤولون أمريكيون من شأن التجارب. وقال وزير الخارجية مايك بومبيو إنه يأمل في بدء المحادثات قريبا، لكنه “يأسف” لأن اجتماعا مرتقبا مع وزير خارجية كوريا الشمالية ري يونج هو لن يعقد في تايلاند هذا الأسبوع.

وألغى ري زيارة لحضور مؤتمر آسيان الذي يبدأ يوم الجمعة في بانكوك، ويشارك فيه بومبيو.

وقال بومبيو في مؤتمر صحفي مع نظيره التايلاندي “نحن مستعدون لمواصلة حوارنا الدبلوماسي مع كوريا الشمالية“، معربا عن تفاؤله بأن يرسل كيم وفده لإجراء محادثات على مستوى فرق العمل قريبا.

* “صيد سمين”

أظهرت الصور التي كشفت بيونجيانج عنها ما بدا أنه نوع من راجمات الصواريخ متعددة الفوهات. وتشكل مثل هذه الراجمات جزءا مهما من ترسانة كوريا الشمالية التقليدية حسبما ورد في تقييم لوزارة الدفاع الكورية الجنوبية.

وقالت الوزارة إن الجيش الكوري الشمالي يملك قرابة 5500 قاذفة صواريخ من هذا النوع إضافة إلى 8600 مدفع ميداني و4300 دبابة و2500 عربة مدرعة.

وذكرت وكالة الأنباء المركزية الكورية أن تجربة يوم الأربعاء أثبتت الفعالية القتالية لمنظومة الصواريخ وأن كيم يتوقع “أن تكون بمثابة بلاء حتمي للقوات التي تصبح صيدا سمينا لهذا السلاح”.

وقالت إن المنظومة الصاروخية ستلعب دورا كبيرا في العمليات العسكرية البرية. ومن الأرجح أن تكون مثل هذه العمليات موجهة إلى كوريا الجنوبية.

وقالت رئاسة الأركان المشتركة في كوريا الجنوبية إن كوريا الشمالية أطلقت صاروخين باليستيين قطعا مسافة 250 كيلومترا تقريبا.

وكان الصاروخان اللذان أطلقتهما بيونجيانج الأسبوع الماضي من طراز مختلف من الصواريخ الباليستية قصيرة المدى، قال خبراء إنه مصمم بحيث يكون اعتراضه صعبا.

وقال دبلوماسيون إن بريطانيا وألمانيا وفرنسا طلبت من مجلس الأمن الدولي عقد اجتماع يوم الخميس لبحث التجارب الصاروخية.

وقال ستيفان دوجاريك المتحدث باسم الأمم المتحدة إن الأمين العام للمنظمة الدولية أنطونيو جوتيريش يعتقد أن إطلاق الصواريخ “مجرد تذكير آخر بأهمية استئناف محادثات إخلاء شبه الجزيرة الكورية من الأسلحة النووية”.

وفي بانكوك عبر وزير الخارجية الصيني وانغ يي بعد اجتماع مع بومبيو عن ترحيب بلاده باستعداد واشنطن لاستئناف المحادثات على مستوى فرق العمل.

وقال مسؤول أمريكي دفاعي كبير إن الولايات المتحدة لا تعتزم إجراء أي تغيير يتعلق بالتدريبات العسكرية المقررة هذا الشهر مع كوريا الجنوبية، رغم تجارب بيونجيانج الصاروخية.

وأضاف “يتعين علينا القيام بأمرين: علينا إتاحة فرصة كافية للدبلوماسية والمساعدة على توفير مناخ موات للمحادثات عندما تستأنف… وعلينا أن نبقى متأهبين”.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة