لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

مصحح-أسهم أوروبا تهبط لأدنى مستوى في شهرين بفعل مخاوف مرتبطة بالصين

مصحح-أسهم أوروبا تهبط لأدنى مستوى في شهرين بفعل مخاوف مرتبطة بالصين
متعاملون أثناء التداول في بورصة فرانكفورت الألمانية يوم 2 أغسطس آب 2019. صورة لرويترز. -
حقوق النشر
(Reuters)
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

(لتوضيح أن اليوان نزل لمستوى أضعف من سبعة يوانات للدولار وليس سبعة دولارات في الفقرة الثالثة من الخبر المنشور يوم الاثنين)

(رويترز) – نزلت الأسهم الأوروبية لأدنى مستوى في شهرين يوم الاثنين مع اشتداد موجة البيع العالمية التي أثارتها التوترات التجارية، مما دفع اليوان الصيني لأدنى مستوياته في أكثر من عشر سنوات وأدى لهبوط أسهم قطاعات التعدين والسلع الفاخرة والتكنولوجيا التي تتأثر بالتجارة.

وهبط المؤشر ستوكس 600 للأسهم الأوروبية 2.3 بالمئة. ومع أخذ خسائر يوم الجمعة في الحسبان، تكبد المؤشر أكبر خسارة على مدى يومين في أكثر من ثلاث سنوات مع إقبال المتعاملين على بيع الأسهم وشراء الملاذات الآمنة مثل السندات الحكومية.

وانخفض أسهم شركات ريو تينتو وبي.إتش.بي للتعدين أكثر من اثنين بالمئة، بينما هبط سهم أرسيلور ميتال لإنتاج الصلب أكثر من أربعة بالمئة، بعدما سمحت بكين لليوان باختراق مستوى سبعة يوانات للدولار، مما زاد من تكلفة النحاس والحديد في أكبر أسواقهما العالمية.

وتراجع مؤشر الأسهم المرتبطة بالسلع الأولية 2.9 بالمئة إلى أدنى مستوياته في سبعة أشهر.

وهبطت أسهم شركات السلع الفاخرة مثل لويس فيتون وشركتي صناعة الساعات ريتشمونت وسواتش، وهي شركات تجني جزءا كبيرا من إيراداتها من الصين، بنسب تراوحت بين 3.9 بالمئة و6.8 بالمئة، مما دفع مؤشر السلع الشخصية والمنزلية للانخفاض 3.5 بالمئة، ليتكبد أكبر خسارة بين القطاعات الكبرى.

وكانت أسهم شركة ساب للبرمجيات من بين أكبر الخاسرين على المؤشر ستوكس 500، بينما انخفضت أيضا أسهم شركات صناعة الرقائق إيه.إم.إس وإنفينيون وإس.تي مايكرو إلكترونيكس.

وكان سهم بنك إتش.إس.بي.سي الذي يركز على آسيا من أكبر الأسهم الضاغطة على المؤشر الرئيسي أيضا، إذ هبط ثلاثة بالمئة بعدما أعلن البنك الذي يركز على آسيا رحيل رئيسه التنفيذي جون فلينت.

وارتفع سهم لينده لإنتاج الغاز 2.5 بالمئة، وكان أكبر داعم للمؤشر ستوكس 600، بعدما فاقت نتائجها الفصلية التوقعات ودعمت زيادة ثانية في توقعات السنة بأكملها هذا العام.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة