لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

تزايد عدد القتلى المدنيين مع اتساع نطاق هجوم في شمال غرب سوريا

Euronews logo
حجم النص Aa Aa

بيروت (رويترز) – قال المرصد السوري لحقوق الإنسان ونشطون محليون يوم السبت إن نحو 27 مدنيا لقوا حتفهم في غارات جوية على مدى اليومين الماضيين في شمال غرب سوريا في تصعيد لهجوم تدعمه روسيا على آخر معقل رئيسي تسيطر عليه قوات المعارضة بسوريا.

وأضاف المرصد أن هجوما جويا في قرية دير شرقي أسفر عن مقتل سبعة من عائلة واحدة معظمهم أطفال صباح السبت. وقال إن سبعة آخرين لقوا حتفهم في قصف لمناطق أخرى.

وكانت غارات جوية على قرية حاس قد أسفرت عن مقتل 13 شخصا يوم الجمعة. وأوضح نشطون محليون والمرصد أن من بين القتلى امرأة حبلى.

وكان الضحايا يحاولون الوصول إلى ملاذ آمن بعد فرارهم من مكان آخر.

وقال المرصد والنشطون المحليون إن القصف أجبر مئات الأسر على الهروب شمالا بعيدا عن المناطق المستهدفة.

وقال رامي عبد الرحمن مدير المرصد “إنهم يقصفون البلدات وضواحيها لإجبار الناس على الفرار”.

وذكرت الوكالة العربية السورية للأنباء إن قوات الجيش واصلت عملياتها ضد “تجمعات ومراكز انتشار التنظيمات الإرهابية في ريف إدلب الجنوبي موسعة نطاق سيطرتها في محيط مدينة خان شيخون بعد تكبيد الإرهابيين خسائر بالأفراد والعتاد”.

وقالت روسيا وسوريا إن قواتهما لا تستهدف المدنيين بل جماعات مسلحة، منها جبهة النصرة التي تعرف اليوم باسم هيئة تحرير الشام.

*اشتباكات عنيفة

وقال أحمد الدبيس مدير السلامة والأمن في اتحاد الرعاية الطبية ومنظمات الإغاثة، وهو منظمة خيرية تدعم المرافق الطبية في شمال غرب سوريا، إن نطاق القصف اتسع وطال مناطق سكنية لا توجد بها مناطق عسكرية.

وأضاف لرويترز أن الهدف هو إجبار الناس على النزوح.

وأوضح أن عدد القتلى المدنيين منذ أواخر أبريل نيسان على يد قوات الحكومة السورية والقوات الروسية تجاوز 730. وقال مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية إن أكثر من 500 مدني لقوا حتفهم خلال القتال.

وقال النقيب ناجي مصطفى المتحدث باسم الجبهة الوطنية للتحرير إن اشتباكات عنيفة تدور في جنوب محافظة إدلب والمناطق المجاورة بمحافظة حماة.

وكانت فرنسا قد دعت يوم الجمعة إلى وقف القتال فورا. وقالت وزارة الخارجية الفرنسية إنها تدين بشكل خاص الغارات الجوية على مخيمات النازحين.

وأجبر بالفعل تصاعد العنف مئات الآلاف على الفرار صوب الحدود مع تركيا التي تدعم بعض مقاتلي المعارضة في الشمال الغربي كما أن لها قوات على الأرض في المنطقة.

وقال الجيش الوطني، وهو فصيل معارض تدعمه تركيا ومقره شمال مدينة حلب، إنه لم يرسل بعد تعزيزات لمساعدة مقاتلي إدلب لأسباب فنية.

وكان الجيش الوطني قد قال إنه سيرسل المقاتلين يوم الجمعة.

وقال الرائد يوسف حمود المتحدث باسم الجيش الوطني إن اجتماعا يعقد يوم السبت بين الفصائل بشأن استعدادات الجيش الوطني لدخول إدلب وإنه في انتظار نتائج هذا الاجتماع.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة