لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

طالبان تقول مقتل شقيق زعيم الحركة لن يعرقل المحادثات مع واشنطن

طالبان تقول مقتل شقيق زعيم الحركة لن يعرقل المحادثات مع واشنطن
زعيم طالبان الملا هيبة الله أخونزادة. صورة بدون تاريخ من أرشيف رويترز. (صورة لرويترز ويتم توزيعها كما تلقتها كخدمة لعملائها. هذه الصورة للأغراض التحريرية فقط. ليست للبيع ولا يسمح باستخدامها في حملات تسويقية أو إعلانية). -
حقوق النشر
(Reuters)
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

من جبران أحمد

بيشاور (باكستان) (رويترز) – قال مسؤولون بحركة طالبان الأفغانية يوم السبت إن مقتل شقيق زعيم الحركة في هجوم بقنبلة لن يعرقل المحادثات الجارية مع الولايات المتحدة بهدف انسحاب القوات الأمريكية بعد 18 عاما من الحرب.

وقال عدد من مسؤولي الحركة إن زعيم طالبان هيبة الله أخونزادة لم يكن في المسجد الواقع قرب مدينة كويتا الباكستانية وقت انفجار قنبلة بينما كان شقيقه الأصغر حفيظ أحمد الله يؤم صلاة الجمعة وقتل مع ثلاثة آخرين.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن التفجير الذي وقع في وقت وصلت فيه طالبان والولايات المتحدة إلى المراحل الأخيرة من المفاوضات على اتفاق سيتيح للولايات المتحدة إنهاء أطول حروبها والانسحاب من أفغانستان.

وقال قائد بالحركة في تصريح بالهاتف من مكان لم يكشف عنه “إذا ظن أحد أن استشهاد قادتنا سيوقفنا عن السعي لأهدافنا فإنه واهم”.

وقال “إننا على وشك تحقيق أهدافنا“، في إشارة إلى المحادثات مع الولايات المتحدة.

وتقاتل الحركة لطرد القوات الأجنبية وإقامة دولة إسلامية منذ الإطاحة بها من الحكم في اكتوبر تشرين الأول 2001 بعد أسابيع من هجمات الحادي عشر من سبتمبر أيلول 2001 بالولايات المتحدة.

وتحدث مفاوضون من الطرفين عن إحراز تقدم بعد ثماني جولات من المحادثات منذ أواخر العام الماضي لكن أعمال العنف لم تتراجع.

وقالت وزارة الداخلية الأفغانية إن انتحاريا استهدف حفل زفاف في العاصمة الأفغانية كابول مساء السبت مما أسفر عن مقتل 63 وإصابة 182 آخرين.

ونفت حركة طالبان مسؤوليتها عن الانفجار الذي وقع في قاعة زفاف بغرب كابول. وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية نصرت رحيمي يوم الأحد إن نساء وأطفالا كانوا ضمن الضحايا.

وقال شهود إن الحفل كان يخص أفرادا من الأقلية الشيعية. وشن متشددون، منهم عناصر من حركة طالبان وتنظيم الدولة الإسلامية، هجمات متكررة على أقلية الهزارة الشيعية في أفغانستان وباكستان المجاورة.

وقبل ثلاثة أسابيع، قتل مفجر انتحاري من طالبان 14 شخصا وأصاب 145 آخرين في هجوم بغرب أفغانستان قالت الحكومة إنه يثير تساؤلات بشأن التزام الحركة بالسلام.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة