لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

سهم إعمار مصر يهبط أكثر من 5% بعد دعوى قضائية بشأن أرض "مراسي"

سهم إعمار مصر يهبط أكثر من 5% بعد دعوى قضائية بشأن أرض "مراسي"
شعار شركة إعمار في صورة من أرشيف رويترز. -
حقوق النشر
(Reuters)
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

من إيهاب فاروق

القاهرة (رويترز) – هبط سهم شركة إعمار مصر للتنمية التابعة لإعمار العقارية الإماراتية أكثر من خمسة بالمئة خلال المعاملات ببورصة مصر يوم الأربعاء بعد دعوى قضائية على الشركة بشأن أرض “مراسي”.

وهبط سهم الشركة نحو سبعة بالمئة إلى 3.11 جنيه (0.19 دولار)، إلا أنه بحلول الساعة 1057 بتوقيت جرينتش وصل سعر السهم إلى 3.18 جنيه بانخفاض خمسة بالمئة.

وأبلغ خالد أبو بكر المحامي رويترز يوم الثلاثاء أنه أقام دعوى قضائية نيابة عن موكله رجل الأعمال وحيد رأفت على شركة إعمار مصر للمطالبة بأكثر من 400 فدان من أرض مشروع “مراسي” بالساحل الشمالي، بينما أكدت الشركة في بيان للبورصة عدم صحة الادعاء وعدم وجود أي أساس قانوني يدعمه.

وشركة إعمار مصر وحدة تابعة لإعمار العقارية الإماراتية، أكبر شركة تطوير عقاري مدرجة في دبي التي يرأسها الملياردير الإماراتي محمد العبار. ويقع مشروع مراسي على أكثر من 1500 فدان في منطقة سيدي عبد الرحمن على ساحل البحر المتوسط.

وقال إبراهيم النمر من نعيم للوساطة في الأوراق المالية “خبر الدعوى القضائية أثر بشكل سلبي على سهم الشركة وهبط به تحت مستوى المقاومة البالغ 3.35 جنيه، وهو ما قد يفتح الطريق أمام المزيد من التراجعات حتى مستويات 3.10-2.95 جنيه”.

وأكدت إعمار مصر في بيان إلى البورصة يوم الثلاثاء “عدم صحة الادعاء وعدم وجود أي أساس قانوني يدعمه… أرض مشروع مراسي تم تسجيلها تسجيلا نهائيا موثقا لدى مكتب الشهر العقاري المختص”.

وأضافت “إعمار قامت بشراء أرض مراسي بموجب مزاد علني من الدولة وتم سداد ثمن الأرض بالكامل ولا يوجد ما يثير القلق في هذا الخصوص”.

وأوضحت إعمار في بيانها للبورصة أنها “ستقوم بالتعامل مع هذه الادعاءات غير الصحيحة”.

وقال محلل لقطاع العقارات بأحد أكبر بنوك الاستثمار في مصر لرويترز طالبا عدم نشر اسمه “مشروع مراسي هو أكبر مصدر دخل لإيرادات الشركة في مصر.

“الشركة تؤكد أن موقفها قوي لأنها حصلت على الأرض من مزاد حكومي وسجلتها بالشهر العقاري، لكن لو المحكمة قضت بأحقية صاحب الدعوى في الأرض لا أحد يعلم حينها كيف سيتم تسوية الأمر، وهل الجزء الذي عليه النزاع تم البناء عليه واستخدامه بالفعل في المشروع أم لا… هناك الكثير من الأسئلة التي ليس لها إجابة حاليا، وهو ما يسبب بعض القلق لدى المستثمرين ولذا رأينا هبوط السهم اليوم”.

تبلغ محفظة استثمارات إعمار مصر في البلاد نحو 53 مليار جنيه،وفقا لموقعها الإلكتروني.

وقالت إعمار مصر “ما يثار حاليا لن يكون له أثر مالي مؤثر على الشركة”.

وقال محلل آخر لقطاع العقارات بأحد أكبر بنوك الاستثمار في مصر لرويترز طالبا عدم نشر اسمه لأن بنكه يقوم بتغطيتها ماليا “تكلفة الأرض ستزيد على الشركة في حالة الحكم بأحقية رافع الدعوى بالأرض وهو ما سيؤثر عليها سلبا حينها.

“لكن القضية بها تساؤلات غريبة، مثل لماذا الكشف عن النزاع الآن، وأين كان صاحب الأرض طوال تلك السنوات؟ وهل لذلك علاقة بنزاع الشركة مع شركة النصر للإسكان الحكومية على جزء من أرض مشروع أب تاون كايرو”.

وأضاف المحلل “لا تنس أن الارض التي عليها نزاع وقضية الآن لا تزيد قيمتها عن 2.5 مليار جنيه، وهي قليلة مقارنة مع قيمة شركة إعمار التي تفوق 24 مليار جنيه”.

وقال أبو بكر لرويترز يوم الثلاثاء “نسعى وراء حقنا منذ أكثر من 35 سنة، والذي دعانا الآن للمطالبة بحقوقنا خروج عقد مسجل من الشهر العقاري بتاريخ 28 يوليو يوضح ملكية الدكتور وحيد رأفت”.

وأضاف أن القضية أخذت رقم 481 لعام 2019 محكمة جنوب القاهرة وستُنظر في جلسة الثاني من سبتمبر أيلول.

وحيد رأفت، صاحب الدعوى القضائية المقامة على إعمار مصر، رجل أعمال يعمل في مجال الاستثمار العقاري منذ 40 عاما.

ومشروع مراسي هو أحد أهم مشروعات إعمار مصر بجانب مشروع أب تاون كايرو الذي يقع على مساحة 4.5 مليون متر مربع في القاهرة على ارتفاع 200 متر فوق سطح البحر والتي لم تنته الشركة بعد من حل بعض النزاعات عليه مع شركة النصر للإسكان.

وتبرعت الشركة في أبريل نيسان بمبلغ 878 مليون جنيه لصالح المشروعات القومية التي تنفذها الحكومة المصرية، وهو ما كبدها خسارة بقيمة 324.325 مليون جنيه في الربع الثاني من العام مقابل صافي ربح بعد الضرائب وخصم حقوق الأقلية 598.497 مليون جنيه قبل عام.

(الدولار = 16.53 جنيه مصري)

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة