لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

ليفربول يهزم أرسنال ويحقق انتصاره الثالث على التوالي

ليفربول يهزم أرسنال ويحقق انتصاره الثالث على التوالي
محمد صلاح يحتفل بتسجيل الهدف الثالث لليفربول في مرمى ضيفه أرسنال في مباراة في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم يوم السبت. تصوير: كارل ريسين - رويترز. (تستخدم الصورة للأغراض التحريرية فقط). -
حقوق النشر
(Reuters)
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

من سايمون إيفانز

ليفربول (إنجلترا) (رويترز) – حقق ليفربول فوزه الثالث في العدد ذاته من المباريات بعدما أحرز محمد صلاح هدفين في الانتصار المقنع 3-1 على ضيفه أرسنال يوم السبت ليتصدر الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم.

وتحول أداء صلاح في الشوط الثاني على حساب ديفيد لويز الوافد الجديد إلى أرسنال الذي تسبب قراره الساذج بجذب قميص اللاعب المصري في احتساب ركلة جزاء نفذها مهاجم ليفربول بنجاح ليتقدم 2-صفر.

وهذا هو الفوز 12 على التوالي في الدوري لفريق المدرب يورجن كلوب وهي أفضل سلسلة انتصارات له في الدوري الممتاز وعادل رقمه القياسي في الدوري الإنجليزي الذي حققه مع كيني دالجليش في 1990.

وقال كلوب “كانت مباراة رائعة من فريقي في هذا الوقت المبكر من الموسم. كانت مذهلة.

“الأداء كان مليئا بالقوة والطاقة والطمع والحماس وهو ما أعتقد يجب توافره أمام فريق مثل أرسنال”.

ولم يظهر أرسنال بالشكل المخجل مثلما حدث في هزيمته 5-1 في أنفيلد في ديسمبر كانون الأول لكن الخسارة مؤشر على أن فريق المدرب أوناي إيمري ما زال في مرحلة البناء ويتأخر بفارق كبير عن الكبار.

وقال إيمري “نحن محبطون من الهزيمة 3-1 لكن مشاهدة أداء (بعض) اللاعبين فيمكننا أن نشعر بالتفاؤل”.

وأضاف “يجب أن نكون واقعيين لكن كان يمكننا القتال بشكل أكبر. بالنسبة لي وبغض النظر عن النتيجة قدمنا بعض الفترات الجيدة”.

ووصل فريق المدرب إيمري إلى أنفيلد في حالة جيدة بعد انتصاره في أول مباراتين وكاد الجناح نيكولا بيبي، المنتقل في صفقة قياسية للنادي اللندني، أن يفتتح التسجيل في ثلاث مناسبات إذ هدد مرمى ليفربول في الهجمات المرتدة.

وبعدما خرج أدريان من منطقة الجزاء وفشل في إبعاد الكرة حاول بيبي تسديدة الكرة من مسافة بعيدة لكنها مرت بجوار المرمى بقليل وبعد ذلك بقليل سدد جناح ليل السابق كرة بجوار المرمى.

وخطف لاعب ساحل العاج الكرة من جوردان هندرسون وأظهر سرعته في سباق نحو المرمى لكن حارس ليفربول الإسباني أنقذ الكرة بثبات.

وكان أرسنال محظوظا عندما حاول الإسباني داني سيبايوس تمرير الكرة داخل منطقة الجزاء لتصل إلى ساديو ماني الذي فشل في الاستفادة منها إذ أبعد الحارس بيرند لينو الخطر.

ولم يستطع ليفربول العثور على اللمسة الأخيرة لفتح مساحات في دفاع أرسنال لكن قبل أربع دقائق من نهاية الشوط الأول انتزع التقدم من ركلة ثابتة سهلة عندما قفز جويل ماتيب أعلى من الجميع ليضع الكرة بضربة رأس في المرمى بعد ركلة ركنية من ترينت ألكسندر-أرنولد ويخفف التوتر في أنفيلد.

ورغم ذلك بدا أن المباراة ستكون متوازنة إذ أن خطر بيبي بشكل خاص زاد الآمال في مواجهة مثيرة.

لكن بعد أربع دقائق من استئناف اللعب وليس للمرة الأولى في مسيرته ضغط لويز زر التدمير الذاتي عندما جذب بلا مبالاة وبشكل ساذج صلاح من القميص.

ولم تكن هناك حاجة للاستعانة بحكم الفيديو المساعد رغم أن اللاعب المصري لم يسقط أرضا من التدخل وبعد احتجاج بسيط سدد صلاح الكرة في المرمى.

وتواصل اليوم السيء للويز عندما ترك صلاح يهرب من الرقابة في الناحية اليمنى ثم شاهد انطلاقة مهاجم ليفربول نحو المرمى ليهز الشباك بتسديدة رائعة في الزاوية البعيدة ويجعل النتيجة 3-صفر.

وقلص البديل لوكاس توريرا الفارق لأرسنال قبل خمس دقائق من النهاية لكن الأمور كان حُسمت بالفعل.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة