لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

المكاسب الإيطالية تدفع أسهم أوروبا للصعود والمؤشر البريطاني يتراجع

المكاسب الإيطالية تدفع أسهم أوروبا للصعود والمؤشر البريطاني يتراجع
متعاملون أثناء التداول في بورصة فرانكفورت يوم الاثنين. تصوير: رويترز -
حقوق النشر
(Reuters)
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

(رويترز) – ارتفعت الأسهم الأوروبية يوم الثلاثاء بقيادة مكاسب الأسهم الإيطالية التي تلقت دعما من مساع لتشكيل حكومة ائتلافية جديدة في روما، في حين حفز تعهد بكين بتعزيز مبيعات السيارات موجة مكاسب لأسهم شركات السيارات المنكشفة على الأسواق الصينية.

وأغلق مؤشر الأسهم القيادية في ميلانو مرتفعا 1.5 بالمئة، متفوقا بكثير عن نطرائه في المنطقة، بعدما بدا أن حركة 5 نجوم والحزب الديمقراطي المعارض على مشارف اتفاق لتشكيل حكومة إيطالية جديدة.

وبينما استمرت الخلافات بين الحزبين الخصمين التقليديين على المناصب الوزارية، ثمة احتمال كبير بأن يعود جوزيبي كونتي رئيسا للوزراء.

غير أنه إذا فشلت المحادثات، فإن ثالث أكبر اقتصاد في منطقة اليورو قد يُقبل على شهور من الضبابية السياسية في وقت يواجه فيه ركودا اقتصاديا وعجزا متناميا في الميزانية ومواجهة محتملة مع الاتحاد الأوروبي بخصوص ميزانيته.

واختتم المؤشر ستوكس 600 الأوروبي الجلسة مرتفعا 0.6 بالمئة، ليعوض خسائره التي تكبدها صباحا بقيادة قطاعي المرافق والسيارات، وهما من القطاعات الدفاعية.

ووردت أنباء بأن مجلس الدولة الصيني يدرس تخفيف وإزالة قيود مفروضة على مشتريات السيارات، في خطوة لقيت ترحيبا من صناع السيارات وكذلك الأسواق الأوسع نطاقا التي تئن تحت وطأة الخلاف التجاري المستمر منذ فترة طويلة.

وتخلف مؤشر فايننشال تايمز 100 البريطاني في أدائه عن أداء نظرائه، متراجعا 0.1 بالمئة مع ارتفاع الجنيه الاسترليني إلى أعلى مستوياته في نحو شهر، بعدما تعهدت أحزاب المعارضة بالسعي لتمرير قانون يحول دون خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بدون اتفاق في نهاية أكتوبر تشرين الأول.

وقفز مؤشر دبلن الذي يتأثر عادة بأنباء الانسحاب البريطاني مدعوما بهذه التطورات، ليغلق مرتفعا 1.5 بالمئة.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة