لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

برنت يستقر فوق 60 دولارا للبرميل وتراجع المخزونات يدعم خام غرب تكساس

برنت يستقر فوق 60 دولارا للبرميل وتراجع المخزونات يدعم خام غرب تكساس
مصفاة للنفط بالولايات المتحدة الأمريكية في صورة من أرشيف رويترز. -
حقوق النشر
(Reuters)
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

طوكيو (رويترز) – استقر سعر خام برنت فوق 60 دولارا للبرميل يوم الخميس مقاوما ضغوطا ناجمة عن القلق إزاء النمو الاقتصادي، فيما عزز تراجع حاد في المخزونات الأمريكية العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي.

وارتفع خام القياس العالمي برنت سنتين إلى 60.51 دولار للبرميل بحلول الساعة 1215 بتوقيت جرينتش. وارتفع خام غرب تكساس الوسيط 48 سنتا إلى 56.26 دولار للبرميل.

وقالت إدارة معلومات الطاقة الأمريكية يوم الأربعاء إن مخزونات الخام في الولايات المتحدة نزلت الأسبوع الماضي عشرة ملايين برميل، بينما تراجعت مخزونات كل من البنزين ونواتج التقطير 2.1 مليون برميل.

وقال معهد البترول الأمريكي يوم الثلاثاء إن مخزونات الخام الأمريكي نزلت 11.1 مليون برميل الأسبوع الماضي.

وذكرت إدارة معلومات الطاقة أن الإنتاج الأسبوعي للنفط الخام في الولايات المتحدة ارتفع بمقدار 200 ألف برميل يوميا إلى مستوى قياسي جديد عند 12.5 مليون برميل يوميا في الأسبوع المنتهي في 23 أغسطس آب.

وواجهت أسعار الخام ضغوطا بفعل المخاوف من تباطؤ النمو الاقتصادي بسبب الحرب التجارية المستعرة بين الولايات المتحدة والصين، أكبر مستهلكين للنفط في العالم، بجانب الضرر الذي قد يلحق بالطلب على النفط.

وقال جيفري هالي محلل السوق في أواندا “التوترات التجارية عالقة كسحابة داكنة تهدد بنزول المطر على أسعار النفط”.

وقالت ماري دالي رئيسة بنك سان فرانسيسكو الاحتياطي الاتحادي إنها في حالة ترقب لما سيحدث فيما تقيم الحاجة لخفض آخر في أسعار الفائدة الأمريكية لاقتصاد يتمتع بزخم “قوي“، لكن الضبابية وتباطؤ النمو العالمي يؤثران عليه.

وخفض مورجان ستانلي توقعاته لأسعار النفط حتى نهاية العام، وعزا ذلك إلى ضعف الآفاق الاقتصادية والطلب وارتفاع إنتاج النفط الصخري.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة