عاجل

دافعت رئيسة كنيسة في كاليفورنيا في الولايات المتحدة الأميركية، كانت عرضت المغارة التي ترمز إلى ولادة المسيح خارج حرم الكنيسة، وهو العرض الذي وُضع فيه القديس يوسف والسيدة العذراء والطفل يسوع في أقفاص، وأثار جدلاً واسعاً. وقالت كارن كلارك ريستين من "كنيسة الميتوديست التوحيدية" إن الهدف من تركيب المغارة خارجاً ووضع شخوصها في أقفاص ليس سياسياً إنما هو هدف ديني. وأضافت ريستين "دعوتنا واضحة. نحن نعرف أن الطفل في المغارة هو يسوع، وأنه كبُر وحمل دعوة للتعاطف مع الجيران ولمحبة الإنسان". وكانت المغارة قد تم تركيبها السبت الماضي وأظهر العرض أفراد العائلة المقدسة في قفص، كل على حدة، ما رأى فيه البعض انتقاداً لسياسة ترامب في مسألة الهجرة. يذكر أخيراً أن المغارة ستبقى في مكانها حتى السادس من يناير/كانون الأول...

No Comment المزيد من

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox