عاجل
euronews_icons_loading
شاهد: الفرس جيني ترفع معنويات السكان المحجورين في ألمانيا

رغم جائحة كوفيد-19 لم تتخل الفرس البيضاء جيني عن عاداتها فصباح كل يوم تغادر حظيرتها للتنزه في الحي الذي تسكنه في فرانكفورت رافعة معنويات السكان المحجورين في منازلهم.

وتقول آنا فايشيدل صاحبة الفرس "الجميع مضطر إلى احترام القيود المرتبطة بالفيروس الا جيني فهي حرة طليقة مثل السابق". منذ أكثر من عشر سنوات، تتنزه الفرس يوميا وحيدة في حي فيشينهايم السكني في فرانفكورت عابرة من دون أي هم خطوط الترامواي.

وبانتظار أن تعبر جيني الخط، تتوقف سائقة الترام لتلتقط لها صورة بهاتفها. وتبقى وجهة جيني المفضلة غابة قريبة وحقلا بجوار نهر ماين الذي يعبر المدينة حيث تمضي الفرس أيامها ترعى العشب.

وتلقي امرأة تمارس رياضة الهرولة التحية عليها وهي في طريقها إلى هذا المكان. خلال رحلتها لا تأبه الفرس لفرحة الناس برؤيتها أكثر من أي وقت مضى. وتقول صاحبتها (65 عاما) لوكالة فرانس برس "يبدو أن الناس يلاحظونها أكثر لأن لديهم المزيد من الوقت. الكثير منهم يداعبونها لأنهم يفتقرون إلى التواصل البشري". وعلى غرار مناطق أخرى كثيرة عبر العالم، أغلقت المدارس والمتاجر غير الرئيسية في ألمانيا لإبطاء انتشار وباء كوفيد-19. ورغم التخفيف من إجراءات الإغلاق اخيرا، يطلب من الناس ابقاء تواصلهم مع الآخرين بالحد الأدنى واعتماد التباعد الاجتماعي.

No Comment المزيد من