عاجل
euronews_icons_loading
أناس يتدربون في قبو أحد المتاجر في فرنسا.

من أجل الحفاظ على اللياقة البدنية والصحة الذهنية، اختار خمسة أشخاص في العاصمة الفرنسية باريس أن يحضروا دروس الكاراتيه سرا في قبو أحد المتاجر، وذلك رغم الحظر المفروض بسبب الأزمة الصحية الناجمة عن انتشار وباء كوفيدـ19.

وتقول سونيا التي تمارس نشاطها الرياضي في هذا المكان منذ أسابيع عدة، إنها كانت ستصاب بالجنون لولا مواصلة تدريبها سرا، ويمنح التدريب هذه الفتاة المتحصلة على الحزام الأسود في الكاراتيه شيئا من التوازن، وهو حاجة حيوية في مثل هذا الظرف من الأزمة الصحية.

أما ممارسة الرياضة في الهواء الطلق فلا تزال أمرا مسموحا به في فرنسا، ولكنها تبقى محدودة بسبب فرض حظر التجول ابتداء من السادسة مساء.

ويقول ديدييه صاحب مشروع تدريب الكاراتيه في الخفاء، إن التدريب في مجموعة يتطلب ترخيصا، مشيرا إلى أنه طرد من حديقة عندما كان يتدرب في الهواء الطلق، وهو ما أجبره على توخي السرية.

No Comment المزيد من