عاجل
euronews_icons_loading
شاهد: أفراد طاقم طبي في لندن تهز مشاعرهم إصابات حديثي السن بكوفيدـ19

قال أفراد طاقم وحدة للعناية المركزة في أحد مستشفيات لندن، إن أصغر المصابين بكوفيدـ19 سنا جعلهم يخشون على أنفسهم وأحبائهم. وقالت أخصائية العلاج الطبيعي للجهاز التنفسي كلير بندل، التي تعمل في مستشفى بارنت شمال لندن، إن ما تبادر إلى ذهنها خلال الموجة الأولى هو أن تكون الضحية الأولى للفيروس والدتها أو عمتها، أما الآن، فإن ما يخطر على بالها هو أن الضحية الأقرب يمكن أن تكون هي نفسها او شقيقها أو صديقها. وأضافت بندل القول إن العدد اليومي للوفيات يظهر صعوبة التعامل مع الفيروس، مبينة أن أسوأ شيء يتعرض له الطاقم هو عندما يعد أفراده دفاتر الجناح، ويجدون أن عدد المتوفين من المرضى يفوق عدد الذين وصلوا إلى الجناح، وتلك تمثل بداية العمل الحقيقي، على حد تعبيرها.

No Comment المزيد من