عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

بلغاريا تحقق في احتمال ضلوع روس في انفجارات بمخازن أسلحة

بلغاريا تحقق في احتمال ضلوع روس في انفجارات بمخازن أسلحة
بلغاريا تحقق في احتمال ضلوع روس في انفجارات بمخازن أسلحة   -   حقوق النشر  (c) Copyright Thomson Reuters 2021. Click For Restrictions - https://agency.reuters.com/en/copyright.html
حجم النص Aa Aa

صوفيا (رويترز) – قال ممثلو ادعاء في بلغاريا إنهم يجمعون الأدلة على ضلوع محتمل لستة من الروس في أربعة انفجارات وقعت بين عامي 2011 و2020 في مخازن أسلحة كانت تضم ذخائر للتصدير إلى أوكرانيا وجورجيا.

وقالت سيكا ميليفا المتحدثة باسم الادعاء إن الادعاء لديه مبرر معقول لافتراض وجود صلات بين الانفجارات في بلغاريا ومحاولة تسميم تاجر الأسلحة البلغاري إيميليان جيبريف عام 2015، وانفجارات في مخازن ذخيرة في جمهورية التشيك عام 2014.

وأضافت في مؤتمر صحفي يوم الأربعاء أن الروس الستة كانوا موجودين في بلغاريا في الفترات التي شهدت وقوع الانفجارات في مخازن الأسلحة، ومحاولات تسميم جيبريف.

وقالت ميليفا “تشير الأدلة التي جُمعت حتى الآن، وبدرجة عالية من المصداقية، إلى أن الهدف من وراء أفعال المواطنين الروس كان وقف إمدادات (الذخائر) إلى جورجيا وأوكرانيا”.

وتابعت “يجري الآن جمع الأدلة على تواطؤ هؤلاء المواطنين الروس الستة”.

وأوكرانيا على خلاف مع روسيا منذ عام 2014 حين ضمت موسكو شبه جزيرة القرم من أوكرانيا إليها، وعندما قام انفصاليون مدعومون من روسيا بتمرد في شرق أوكرانيا. والتوترات مشتعلة بين روسيا وجورجيا منذ الحرب بينهما في عام 2008.

وأضافت ميليفا أن المدعين يتواصلون مع نظرائهم في جمهورية التشيك للتحقق من صلات محتملة بين تفجيرات بلغاريا والانفجارات التي وقعت عام 2014 في مخزن في التشيك كان يضم أيضا ذخائر مملوكة لجيبريف.

ولم تفصح ميليفا عن أسماء الروس الستة أو تذكر مزيدا من التفاصيل عنهم. لكنها قالت إن ثلاثة روس وجهت إليهم اتهامات بمحاولة قتل جيبريف عملاء للمخابرات على الأرجح.

ونفت روسيا ادعاءات التشيك واصفة إياها بأنها سخيفة. ورفض وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف يوم الأربعاء التحقيقات البلغارية.

(إعداد يحيى خلف للنشرة العربية – تحرير مصطفى صالح)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة