عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الدولار يتحول للارتفاع قبيل قرار الاتحادي

الدولار يعلق الآمال على الاتحادي وبايدن لإنهاء شهر من التراجع
الدولار يعلق الآمال على الاتحادي وبايدن لإنهاء شهر من التراجع   -   حقوق النشر  (c) Copyright Thomson Reuters 2021. Click For Restrictions - https://agency.reuters.com/en/copyright.html
حجم النص Aa Aa

من سايكات تشاترجي

لندن (رويترز) – ارتفع الدولار يوم الأربعاء مع إحجام المستثمرين عن المخاطرة قبيل بيان سياسة مجلس الاحتياطي الاتحادي (المركزي الأمريكي) وخطاب سيدلي به الرئيس جو بايدن في وقت لاحق يوم الأربعاء من المقرر أن يعلن فيه مزيدا من خطط التحفيز.

ورغم تعافي العملة الأمريكية من أدنى مستوى في شهر الذي بلغته في وقت سابق من الأسبوع، يتوقع المستثمرون أن يحافظ المركزي الأمريكي على ذات السياسات المتعلقة بالتيسير النقدي وأن يؤكد رئيسه جيروم باول على الأرجح رسالته المؤيدة لهذا التوجه.

وصعد مؤشر الدولار 0.2 بالمئة إلى 91.047 بما يشكل قفزة عن أدنى مستوى منذ الثالث من مارس آذار، والذي سجله يوم الاثنين وبلغ 90.679، لكن المستثمرين ظلوا على قناعة بأن التوجه النزولي الذي اتبعه الدولار مؤخرا لم ينته بعد.

وقال جون مارلي الرئيس التنفيذي لشركة فوريكسترا لاستشارات الصرف الأجنبي في لندن “يحارب (مجلس الاحتياطي) الاتحادي تحركا خلفيا ضد دعوات رفع أسعار الفائدة في مواجهة بيانات قوية للغاية وفرض مزيد من التحفيز، وسيبقون على الأرجح على نفس الصيغة السابقة”.

وتراجع اليورو 0.2 بالمئة مسجلا 1.2070 دولار منخفضا عن أعلى مستوى في شهرين الذي سجله يوم الاثنين عند 1.2117 دولار.

وسجل الدولار 108.97 ين بعد أن قفز 0.59 بالمئة خلال الليل، وزاد من تعافيه عن أدنى مستوى في سبعة أسابيع عند 107.48 الذي بلغه الأسبوع الماضي، بما يتسق مع الارتفاعات في عائدات السندات الأمريكية.

ومن المتوقع أن يطرح بايدن خطة لجمع ضرائب من الأمريكيين الأكثر ثراء، تشمل أعلى زيادة على الإطلاق للضرائب على مكاسب الاستثمار، من أجل تمويل إنفاق بنحو تريليون دولار على رعاية الأطفال وأوجه إنفاق اجتماعي أخرى.

وانخفض الدولار الأسترالي 0.3 بالمئة مسجلا 0.77415 دولار أمريكي بعد أن جاء مؤشر أسعار المستهلكين في البلاد أضعف من التوقعات.

(إعداد سلمى نجم ودعاء محمد للنشرة العربية – تحرير محمود سلامة)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة