عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

المدرب الأمريكي مارش يخلف ناجلزمان في لايبزيج

المدرب الأمريكي مارش يخلف ناجلزمان في لايبزيج
المدرب الأمريكي مارش يخلف ناجلزمان في لايبزيج   -   حقوق النشر  (c) Copyright Thomson Reuters 2021. Click For Restrictions - https://agency.reuters.com/en/copyright.html
حجم النص Aa Aa

برلين (رويترز) – أعلن رازن بال شبورت لايبزيج المنافس في دوري الدرجة الأولى الألماني لكرة القدم يوم الخميس تعيين جيسي مارش لقيادة الفريق اعتبارا من الموسم المقبل، ليخلف يوليان ناجلزمان المنتقل إلى بايرن ميونيخ، بعد توصله لاتفاق لمدة عامين مع المدرب الأمريكي.

وينضم مارش (47 عاما)، الذي عمل مدربا مساعدا في لايبزيج في موسم 2018-2019، قادما من النادي الشقيق رد بول سالزبورج حيث فاز بثنائية الدوري وكأس النمسا الموسم الماضي.

وتولى مارش قيادة ناد آخر مملوك لرد بول، وهو نيويورك رد بولز، في الفترة من 2015 إلى 2018. ومارش هو أول مدرب أمريكي يشارك في دوري أبطال أوروبا بعد ظهوره مع سالزبورج.

وقال أوليفر مينتزلاف مدير كرة القدم في لايبزيج “أدى جيسي عملا رائعا في كل مكان عمل فيه. يتطور بصورة مستمرة وعمله لمدة عام مع رازن بال شبورت لايبزيج في الماضي يعطيه أفضلية بالطبع”.

وأضاف “جيسي يعرف النادي والمدينة وفوق كل ذلك فلسفة الفريق وأسلوب لعبه”.

وأعلن ناجلزمان هذا الأسبوع رحيله عن لايبزيج في نهاية الموسم متجها إلى بايرن بعد أن وقع عقدا لخمس سنوات مع النادي البافاري.

وسيكون أمام مارش مهمة ضخمة في تعويض رحيل ناجلزمان في لايبزيج، إذ قاد المدرب البالغ من العمر 33 عاما الفريق الموسم الماضي لاحتلال المركز الثالث في الدوري الألماني بالإضافة للتأهل إلى قبل نهائي دوري الأبطال بأسلوب لعب هجومي أسر قلوب العديد من المشجعين.

وقال ناجلزمان في مؤتمر صحفي “أنا سعيد بأن لايبزيج عثر سريعا على خليفة. كان من المهم بالنسبة لي أن يحصل النادي على مدرب جيد وألا يوجد فترة شك بعد إعلان رحيلي.

“جيسي مارش مدرب عاطفي للغاية ولديه علاقة جيدة بلاعبيه. أتمنى له التوفيق وأتمنى أن يواصل طريق نجاحه”.

ويحتل لايبزيج حاليا المركز الثاني في الدوري الألماني بفارق سبع نقاط خلف بايرن مع تبقي ثلاث جولات على نهاية الموسم، وما زال بوسعه إحراز لقبه الأول بعد أن بلغ قبل نهائي كأس ألمانيا.

(اعداد أحمد ماهر للنشرة العربية)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة