عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

لاعبان برازيليان يقودان ريال مدريد للفوز على أوساسونا

لاعبان برازيليان يقودان ريال مدريد للفوز على أوساسونا
لاعبان برازيليان يقودان ريال مدريد للفوز على أوساسونا   -   حقوق النشر  (c) Copyright Thomson Reuters 2021. Click For Restrictions - https://agency.reuters.com/en/copyright.html
حجم النص Aa Aa

مدريد (رويترز) – سجل الثنائي البرازيلي لريال مدريد إيدر ميليتاو وكاسيميرو هدفين في الشوط الثاني ليفوز حامل اللقب 2-صفر على ضيفه العنيد أوساسونا يوم السبت، ويواصل الضغط على أتليتيكو مدريد متصدر دوري الدرجة الأولى الإسباني لكرة القدم.

وهز ميليتاو أخيرا شباك الضيوف بضربة رأس إثر تمريرة عرضية من ركلة ركنية في الدقيقة 76 ليحرز هدفه الأول في الدوري هذا الموسم.

وحسم لاعب الوسط كاسيميرو النقاط الثلاث بعدها بأربع دقائق إثر محاولة مباغتة عندما حاول السيطرة على تمريرة من كريم بنزيمة لترتطم بقدمه وتسكن الشباك بعدما خدعت سيرجيو هيريرا حارس أوساسونا.

ورفع الانتصار رصيد ريال مدريد صاحب المركز الثاني إلى 74 نقطة من 34 مباراة، بينما ارتفع رصيد أتليتيكو إلى 76 نقطة عقب فوزه 1-صفر على إلتشي في وقت سابق اليوم.

ويلعب المنافسان على اللقب برشلونة واشبيلية يومي الأحد والاثنين على التوالي.

وقال زين الدين زيدان مدرب ريال مدريد “تحقق هذا الفوز بشق الأنفس. دافع المنافس بشكل مميز، وكنا نريد الاستمرار في المحاولات حتى النهاية، وكان يجب علينا التحلي بالصبر”.

وأضاف “أنا سعيد جدا باللاعبين. عندما يلعب الفريق بشكل جيد ويصنع خمس فرص كما صنعنا في الشوط الأول، يكون من السهل التعرض للإحباط. لكن نحن تحلينا بالصبر وواصلنا اللعب بشكل رائع”.

وبعد مواصلة مطاردة أتليتيكو، سيحول ريال مدريد تركيزه الآن إلى بلوغ نهائي دوري أبطال أوروبا عندما يزور لندن لمواجهة تشيلسي في إياب قبل النهائي يوم الأربعاء المقبل بعد تعادلهما 1-1 في مباراة الذهاب في العاصمة الإسبانية الأسبوع الماضي.

واضطر ريال إلى استكمال المباراة دون المدافع صاحب الخبرة رفائيل فاران الذي خرج بين الشوطين بسبب شكوك حول تعرضه لإصابة عضلية.

وترك المدرب زيدان لاعبي الوسط توني كروس ولوكا مودريتش على مقاعد البدلاء طوال المباراة، واستعان بالشاب أنطونيو بلانكو لاعب الفريق الثاني، بينما دفع بزميليه ميجل جوتيريز وسيرجيو أريباس في الشوط الثاني.

* خطورة هازارد

وكان إيدن هازارد أخطر لاعبي أصحاب الأرض في الشوط الأول الرائع، حيث سنحت عدة فرص لريال مدريد للتقدم في النتيجة.

وجاء رد فعل سيرجيو هيريرا حارس الضيوف سريعا في التعامل مع تسديدة لهازارد من مدى قريب وبعدها بلحظات تصدى لضربة رأس قوية من ميليتاو وحولها أعلى العارضة، قبل أن يحبط محاولة أخرى للبرازيلي في الشوط الثاني.

وبذل أوساسونا أقصى ما لديه للحد من خطورة ريال مدريد، بينما جاءت محاولاته الهجومية قليلة رغم إلغاء هدف شيمي أفيلا بداعي التسلل قبل نهاية الشوط الأول.

وكاد الفريق الضيف أن يستفيد من تمريرة طويلة للخلف من ميليتاو أجبرت الحارس تيبو كورتوا للركض نحو خط المرمى لإيقاف الكرة قبل ان تدخل الشباك.

وأهدر البديل رودريجو فرصة خطيرة عندما راوغ اثنين من مدافعي أوساسونا وشق طريقه نحو المرمى لكنه أطلق تسديدة بعيدة عن الشباك.

وجاء هدف التقدم عبر ركلة ثابتة، عندما قابل ميليتاو بضربة رأس تمريرة إيسكو العرضية من ركلة ركنية ليهز الشباك ويعوض فرصتيه السابقتين، وسرعان ما أضاف كاسيميرو الهدف الثاني.

وقال زيدان “واجهنا العديد من الصعوبات لكن اليوم حصلنا على ثلاث نقاط إضافية ونحن سنواصل القتال حتى النهاية”.

وأضاف “نحن ندرك أن بوسعنا الفوز (بالدوري الإسباني ودوري الأبطال). لن أقول إننا سنفوز باللقبين لكن نحن سنبذل كل جهد ممكن لمحاولة تحقيق ذلك”.

(إعداد أحمد الخشاب وأسامة خيري للنشرة العربية)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة