عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

إنتر ميلان بطلا للدوري الإيطالي لأول مرة في 11 عاما

إنتر ميلان بطلا للدوري الإيطالي لأول مرة في 11 عاما
إنتر ميلان بطلا للدوري الإيطالي لأول مرة في 11 عاما   -   حقوق النشر  (c) Copyright Thomson Reuters 2021. Click For Restrictions - https://agency.reuters.com/en/copyright.html
حجم النص Aa Aa

(رويترز) – انتزع إنتر ميلان لقبه الأول في دوري الدرجة الأولى الإيطالي لكرة القدم في 11 عاما يوم الأحد بعد أن تعادل ساسولو 1-1 مع أتلانتا ليضمن فريق المدرب أنطونيو كونتي التتويج.

ويبتعد إنتر بفارق 13 نقطة في الصدارة مع تبقي أربع جولات على نهاية الموسم، ووضع تتويجه حدا لهيمنة يوفنتوس على اللقب في المواسم التسعة الأخيرة.

واحتفلت مجموعة من جماهير إنتر في شوارع ميلانو باللقب وكسر احتكار يوفنتوس.

وهذا هو اللقب الأول لإنتر في الدوري منذ تتويجه بثلاثية الدوري والكأس ودوري أبطال أوروبا مع جوزيه مورينيو في موسم 2009-2010 ورقم 19 له في المسابقة.

وأصبح إنتر ثاني أكثر الأندية تتويجا بلقب الدوري متفوقا على ميلان الذي نال 18 لقبا وخلف يوفنتوس وله 36 لقبا.

وانتزع إنتر صدارة المسابقة منذ تغلبه 3-1 على لاتسيو في 14 فبراير شباط ونال اللقب بعدما أنهى الموسم الأول للمدرب كونتي في 2019-2020 متأخرا بنقطة واحدة عن يوفنتوس والخسارة 3-2 أمام أشبيلية في نهائي الدوري الأوروبي.

واحتفل كونتي بلقبه الرابع في الدوري الإيطالي كمدرب بعدما قاد يوفنتوس لأول ثلاثة ألقاب ما بين 2011 و2014 في هيمنته التي امتدت لتسعة مواسم.

وقال كونتي “بدون شك هذا واحد من أهم النجاحات في مسيرتي. القدوم إلى إنتر لم يكن سهلا، إذ لم يكن الفريق قويا للمنافسة على الفوز بلقب كبير.

“قبلت التحدي وأعتقد أن الأمر أتى ثماره سريعا بعد كل التحديات التي قمنا بها”.

وعانى يوفنتوس تحت قيادة مدربه المبتدئ أندريا بيرلو ودخل في منافسة شرسة على التأهل لدوري أبطال أوروبا.

ويحتل يوفنتوس المركز الثالث برصيد 69 نقطة متأخرا بفارق 13 نقطة عن إنتر.

وبدا فريق المدرب كونتي هو الأقرب للقب بعد ثبات مستواه لفترة طويلة وهو أمر لم يستطع المنافسون فعله.

لكن الفريق قدم أداء كارثيا في دوري الأبطال وودع البطولة بعدما تذيل مجموعته التي ضمت ريال مدريد وبروسيا مونشنجلادباخ وشاختار دونيتسك ويؤمن كونتي أن هذا الإخفاق ساعد الفريق.

وقال المدرب الإيطالي “اللحظة الحاسمة هذا الموسم جاءت عندما ودعنا دوري الأبطال.

“تلقينا الكثير من الانتقادات وكانت مبالغة. استفدنا من الانتقادات لأن هذه المجموعة ليست معتادة على الفوز بالألقاب”.

ولم يخسر إنتر في الدوري منذ السادس من يناير كانون الثاني وهي مسيرة مكونة من 18 مباراة وأصبح أول فريق يستهل النصف الثاني من الموسم بالفوز في 11 مباراة متتالية ما بين 30 يناير و11 أبريل نيسان.

وكانت شراكة روميلو لوكاكو ولاوتارو مارتينيز في الهجوم حاسمة في نجاح الفريق بعدما سجلا سويا 36 هدفا.

كما يملك إنتر أقوى خط دفاع في الدوري إذ اهتزت شباكه 29 مرة في 34 مباراة.

وفي المباراة الحاسمة، طُرد بيرلويجي جوليني حارس أتلانتا بعد 22 دقيقة وبعد عشر دقائق لاحقة تقدم فريقه بهدف روبن جوزنز.

وأدرك ساسولو التعادل في بداية الشوط الثاني بركلة جزاء من دومينيكو بيراردي وأكمل الفريق المباراة بعشرة لاعبين بعد حصول مارلون على الإنذار الثاني كما احتسبت ضد صاحب الأرض ركلة جزاء.

وأنقذ الحارس أندريا كونسيلي الركلة التي سددها لويس موريل.

وكان إنتر فاز 2-صفر على مضيفه كروتوني يوم السبت ليرفع رصيده إلى 82 نقطة ويصبح بحاجة إلى تعادل أتلانتا لضمان اللقب.

(اعداد أحمد ماهر وشادي أمير للنشرة العربية)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة