عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

تأجيل مباراة مانشستر يونايتد وليفربول بعد اقتحام الجماهير الملعب

تأجيل انطلاق مباراة مانشستر يونايتد وليفربول مع احتجاج الجماهير ضد عائلة جليزر
تأجيل انطلاق مباراة مانشستر يونايتد وليفربول مع احتجاج الجماهير ضد عائلة جليزر   -   حقوق النشر  (c) Copyright Thomson Reuters 2021. Click For Restrictions - https://agency.reuters.com/en/copyright.html
حجم النص Aa Aa

من سايمون إيفانز

مانشستر (إنجلترا) (رويترز) – تأجلت مباراة مانشستر يونايتد ضد ليفربول في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم يوم الأحد بعد أن شقت جماهير يونايتد طريقها إلى أرض الملعب واقتحمت استاد أولد ترافورد للاحتجاج على عائلة جليزر المالكة للنادي.

وقال يونايتد في بيان بعد إلغاء المباراة “بعد محادثات بين الشرطة ورابطة الدوري الممتاز ومجلس منطقة ترافورد والناديين، تأجلت مباراتنا ضد ليفربول بسبب اعتبارات الأمن والسلامة المتعلقة باحتجاجات اليوم”.

وأضاف “ستعقد الآن محادثات مع رابطة الدوري الممتاز لتحديد موعد آخر للمباراة”.

وأصدر ليفربول بيانا أكد فيه موافقته على القرار.

وبعد ساعة من الموعد المحدد لانطلاق المباراة في الساعة 1530 بتوقيت جرينتش، كان لاعبو الفريقين ما زالوا في الفندق. وشهد فندق لوري، الذي كان يقيم فيه لاعبو يونايتد استعدادا للمباراة، احتجاجات ضخمة ضد عائلة جليزر.

واقتحم حوالي 200 من جماهير يونايتد أرض الملعب، وأشعل بعضهم ألعابا نارية وحمل آخرون لافتات ضد عائلة جليزر.

وتقام المباراة أمام مدرجات خالية بسبب قيود كوفيد-19.

وتم الإبقاء على ممثلي وسائل الإعلام التي تغطي المباراة، ومن بينها رويترز، خارج الاستاد بعد غلقه.

وقالت رابطة الدوري الممتاز في بيان “بعد الخرق الأمني في استاد أولد ترافورد، تم تأجيل مباراة مانشستر يونايتد ضد ليفربول.

“هذا قرار جماعي من الشرطة والناديين ورابطة الدوري الممتاز والسلطات المحلية. سلامة الجميع في أولد ترافورد أمر بالغ الأهمية. نتفهم ونحترم شعور الجماهير ولكننا ندين جميع أعمال العنف والأضرار الإجرامية والتعدي على ممتلكات الغير، خاصة بالنظر إلى انتهاكات كوفيد-19 المرتبطة بها”.

ولا يوجد أي إشارات على الموعد الجديد للمباراة. وكان يونايتد صاحب المركز الثاني بحاجة للفوز حتى يحرم مانشستر سيتي من التتويج يوم الأحد.

وفي حين كان الاحتجاج مخططا له وكان سلميا إلى حد كبير، فقد انزلق إلى الفوضى مع اقتحام الجماهير للاستاد.

كما تجمعت أعداد كبيرة من الجماهير خارج الاستاد وأشعلوا ألعابا نارية باللونين الأخضر والذهبي، وهي ألوان قميص يونايتد عندما تأسس تحت اسم نيوتن هيث وكانت تستخدم دائما من قبل المحتجين على إدارة النادي.

وتحركت شرطة الخيالة في محاولة لتطهير المناطق المحيطة بالاستاد ووقعت بعض الحوادث المنفردة والتي تضمنت إلقاء زجاجات وحواجز.

وتأتي الاحتجاجات المخطط لها بعد قرار يونايتد الانضمام إلى دوري السوبر الأوروبي بجانب خمسة أندية إنجليزية أخرى. وانهارت خطط هذه المسابقة الانفصالية في غضون أيام بعد معارضة واسعة النطاق.

وكان مدافع يونايتد السابق جاري نيفيل، الذي وجه انتقادات حادة إلى قرار النادي الانضمام إلى دوري السوبر، موجودا في الملعب ضمن طاقم التعليق الخاص بسكاي سبورتس.

وقال نيفيل “سبب حضور هؤلاء الآلاف من المشجعين اليوم هو أنهم ضاقوا ذرعا بما يحدث.

“يمكننا أن نجعل القصة اليوم عن الاضطرابات وأعتقد أن هذا يحتاج إلى تغطية لكن القصة يجب أن تكون عن جماهير مانشستر يونايتد. لقد ضاقوا ذرعا بما يحدث. سيكون الأمر صعبا للغاية في الأشهر القليلة المقبلة”.

وقبل الاحتجاج قال أولي جونار سولشار مدرب يونايتد “من المهم الاستماع إلى وجهة نظر الجماهير والتواصل بطريقة أفضل. وظيفتي هي التركيز على كرة القدم وأن نمتلك أفضل فريق ممكن”.

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة