عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

تباطؤ القطاع الصناعي الأمريكي في أبريل وسط مصاعب إمداد

حجم النص Aa Aa

واشنطن (رويترز) – نما نشاط الصناعات التحويلية في الولايات المتحدة بوتيرة أبطأ في أبريل نيسان، يكبحه على الأرجح نقص في مدخلات الإنتاج وسط طلب مكبوت أطلقه توزيع اللقاحات وتحفيز مالي ضخم.

وقال معهد إدارة التوريدات يوم الاثنين إن مؤشره لنشاط المصانع الأمريكية تراجع إلى 60.7 الشهر الماضي بعد صعوده إلى 64.7 في مارس آذار، وهو ما كان أعلى قراءة منذ ديسمبر كانون الأول 1983.

تعني أي قراءة فوق الخمسين نمو القطاع الصناعي، الذي يشكل 11.9 بالمئة من الاقتصاد الأمريكي. كان اقتصاديون استطلعت رويترز آراءهم توقعوا ارتفاع المؤشر إلى 65 في أبريل نيسان.

تشهد الولايات المتحدة طفرة في الطلب بفضل حزمة ضخمة للإغاثة من الجائحة حجمها 1.9 تريليون دولار والتوسع في برنامج التطعيم ضد كوفيد-19 ليشمل جميع الأمريكيين البالغين.

لكن الطلب المكبوت يواجه اختناقات في سلاسل الإمداد بعد أن عطلت الجائحة، التي دخلت عامها الثاني، سوق العمل، مما أفضى إلى نقص يرفع أسعار مستلزمات الإنتاج.

وهبط مؤشر التوظيف إلى 55.1 بعد أن قفز إلى 59.6 في مارس آذار، والذي كان أعلى مستوى منذ فبراير شباط 2018.

(تغطية صحفية لوسيا موتيكاني; إعداد أحمد إلهامي للنشرة العربية; تحرير وجدي الألفي)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة