عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

تشيلسي يتفوق على ريال مدريد ويتأهل لنهائي دوري أبطال أوروبا

تشيلسي يتفوق على ريال مدريد ويتأهل لنهائي دوري أبطال أوروبا
تشيلسي يتفوق على ريال مدريد ويتأهل لنهائي دوري أبطال أوروبا   -   حقوق النشر  (c) Copyright Thomson Reuters 2021. Click For Restrictions - https://agency.reuters.com/en/copyright.html
حجم النص Aa Aa

من مارتن هيرمان

لندن (رويترز) – تأهل تشيلسي إلى مواجهة غريمه المحلي مانشستر سيتي في نهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم بعدما أحرز تيمو فيرنر وميسون ماونت هدفين ليفوز الفريق اللندني 2-صفر على ضيفه ريال مدريد باستاد ستامفورد بريدج يوم الأربعاء ويتفوق 3-1 في النتيجة الإجمالية.

ووضع الألماني فيرنر، الذي عانى من موسم أول صعب في تشيلسي، صاحب الأرض في المقدمة في الدقيقة 28 عندما سجل أحد أسهل الأهداف في مسيرته بعد متابعة تسديدة مواطنه كاي هافرتس التي ارتدت من العارضة بضربة رأس في الشباك الخالية.

وقدم ريال مدريد بطل أوروبا 13 مرة، والذي تأهل إلى النهائي في آخر ثلاث مرات وصل فيها إلى الدور قبل النهائي، أداء متواضعا أمام منافسه في مباراة الذهاب التي انتهت بالتعادل 1-1.

وحتى مع عودة قائده المخضرم سيرجيو راموس عقب غيابه عن مباراة الذهاب في مدريد، كان فريق المدرب توماس توخيل الطرف الأفضل ليستمر التأثير المذهل للمدرب الألماني على الفريق وأصبح أول مدرب على الإطلاق يصل إلى نهائي البطولة في موسمين متتاليين مع فريقين مختلفين.

وكان ينبغي على تشيلسي حسم المباراة مبكرا، إذ أهدر العديد من الفرص في عرض مذهل خلال الشوط الثاني.

لكن تسديدة ماونت من مدى قريب في الدقيقة 86 حسمت تأهل تشيلسي، ليصبح ثاني أصغر لاعب إنجليزي يسجل في قبل نهائي دوري أبطال أوروبا بعد وين روني.

وستكون مباراة اسطنبول ثاني نهائي إنجليزي خالص في ثلاثة مواسم وستمنح توخيل، الذي تولى المسؤولية عقب إقالة فرانك لامبارد في يناير كانون الثاني، فرصة تعويض فقدان اللقب في الموسم الماضي مع باريس سان جيرمان عندما خسر أمام بايرن ميونيخ.

وقال توخيل “فوز عن جدارة. الشوط الأول كان صعبا، ريال مدريد استحوذ على الكرة بشكل أكبر وجعلنا نعاني.

“في الشوط الثاني كان يمكننا التسجيل مبكرا ونكون في أمان، لكن الآن ليس وقت الانتقادات. إنه إنجاز رائع وأوجه التهنئة للفريق”.

وتابع “لم ننته بعد، نريد مواصلة المشوار حتى النهاية، سنسافر إلى اسطنبول من أجل الفوز”.

وبدأ ريال مدريد المباراة بثقة وارتدى لاعبوه القمصان البيضاء الشهيرة في ليلة تشبه كثيرا ليالي يناير أكثر من مايو أيار بسبب عاصفة البرد قبل المباراة.

* أكثر حسما

وتصدى إدوار مندي حارس تشيلسي لمحاولتين مبكرتين من توني كروس ولوكا مودريتش لكن تشيلسي كان أكثر حسما.

وشكل ماونت وهافرنس وفيرنر خطورة كبيرة على دفاع ريال مدريد المهزوز وقاد نجولو كانتي، الذي تألق في مباراة الذهاب، الفريق في خط الوسط.

وأعتقد تشيلسي أنه سجل هدفه الأول عندما حول فيرنر تمريرة عرضية منخفضة من بن تشيلويل إلى داخل المرمى لكن المهاجم الألماني كان في وضع تسلل.

وفي غضون دقيقة واحدة تغير مجرى المباراة إذ تصدى مندي بيد واحدة لتسديدة من كريم بنزيمة في الدقيقة 27 وبعدها انطلق كانتي إلى الأمام وتبادل تمرير الكرة مع فيرنر قبل أن يضعها في طريق هافرتس الذي سددها من فوق الحارس تيبو كورتوا.

ولم يتحرك فيرنر وشاهد الكرة ترتد من العارضة قبل أن يقفز ليضعها في الشباك بضربة رأس محرزا هدفه الأول في دوري الأبطال من اللعب المفتوح منذ سبتمبر أيلول 2019.

واحتاج ريال مدريد للرد سريعا ومنحه بنزيمة ذلك بضربة رأس حولها مندي إلى ركنية.

وانتظر تشيلسي محاولات مكثفة من فريق المدرب زين الدين زيدان في الشوط الثاني لكن الفريق اللندني زاد من معاناة ضيفه.

وردت العارضة ضربة رأس من هافرتس، الذي بدأ المباراة على حساب كريستيان بوليسيك، وبعدها أهدر ماونت فرصة خطيرة عندما أطاح بالكرة أعلى المرمى من وضع انفراد بعد تمريرة فيرنر من الناحية اليمنى جعلته في مواجهة كورتوا.

وعندما استلم هافرتس الكرة وهو في وضع انفراد اكتفى بالتسديد في جسد كورتوا وسط ذهول توخيل بسبب عدم حسم المباراة وإحباط الفريق الإسباني.

لكن ريال مدريد لم يقدم الكثير ولم يكن لإيدن هازارد لاعب تشيلسي السابق أي تأثير وتراجع مستوى لوكا مودريتش.

ونجح تشيلسي أخيرا في حسم المواجهة عندما انطلق كانتي للأمام ومرر الكرة إلى بوليسيك الذي أرسل تمريرة عرضية إلى ماونت ليضعها في المرمى من مدى قريب.

وقال ماونت “كان يجب علينا تسجيل خمسة أهداف، لكن أهم شيء أننا فزنا”.

(إعداد أحمد الخشاب وشادي أمير للنشرة العربية)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة