عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

القوات الإسرائيلية تقتل فتى فلسطينيا في اشتباكات بالضفة الغربية

القوات الإسرائيلية تقتل فتى فلسطينيا في اشتباكات بالضفة الغربية
القوات الإسرائيلية تقتل فتى فلسطينيا في اشتباكات بالضفة الغربية   -   حقوق النشر  (c) Copyright Thomson Reuters 2021. Click For Restrictions - https://agency.reuters.com/en/copyright.html
حجم النص Aa Aa

رام الله (الضفة الغربية) (رويترز) – قال مسؤولون فلسطينيون إن جنودا إسرائيليين قتلوا بالرصاص فتى‭ ‬فلسطينيا يبلغ من العمر 16 عاما خلال اشتباكات وقعت في الضفة الغربية المحتلة في وقت متأخر يوم الأربعاء بينما توفي فتى إسرائيلي، أصابه من يشتبه في أنه مسلح فلسطيني في وقت سابق هذا الأسبوع، متأثرا بجروحه.

وقال الجيش الإسرائيلي إن قواته أطلقت الرصاص باتجاه فلسطينيين كانوا يلقون عليهم قنابل المولوتوف قرب قرية بيتا الفلسطينية جنوبي نابلس.

وذكرت متحدثة باسم الجيش الإسرائيلي أن “القوات عملت على إيقاف المشتبه بهم بإطلاق الرصاص نحوهم“، مضيفة أنه سيجري التحقيق في الحادث.

ويقول سكان في قرية بيتا وقرية أودلا القريبة إن اشتباكات وقعت بين فلسطينيين والقوات الإسرائيلية قرب مداخل القريتين في الليالي الماضية.

وذكرت وزارة الصحة الفلسطينية في بيان أعلنت فيه وفاة الفتى البالغ من العمر 16 عاما أن فلسطينيا ثانيا أصيب بالرصاص في ظهره خلال اشتباكات يوم الأربعاء ونقل إلى مستشفى للعلاج.

ووقعت الاشتباكات في الوقت الذي كان ينفذ فيه الجيش الإسرائيلي عمليات بحث في المنطقة عن من يشتبه في أنه مسلح فلسطيني فتح النار يوم الأحد عند تقاطع بالضفة الغربية مما أدى إلى إصابة إسرائيليين اثنين بجروح خطيرة وثالث بجروح طفيفة.

وقال وزير الدفاع الإسرائيلي بيني جانتس على تويتر إن أحد الإسرائيليين، وهو فتى يبلغ من العمر 19 عاما، توفي متأثرا بجروحه مساء الأربعاء.

وقال جهاز الأمن الداخلي الإسرائيلي (شين بيت) إنه اعتقل مشتبها به فلسطينيا فيما يتصل بواقعة إطلاق النار وذكر أن المشتبه به يبلغ من العمر 44 عاما وهو من سكان قرية ترمسعيا.

وأضاف أن الرجل ليس مرتبطا بأي جماعة مسلحة.

وزادت حدة التوتر في الضفة الغربية والقدس خلال شهر رمضان، حيث وقعت اشتباكات على مدى عدة أيام بين الشرطة الإسرائيلية والفلسطينيين قرب المدينة القديمة في القدس.

(إعداد ليليان وجدي للنشرة العربية)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة