عاجل
Advertising
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

مصادر: مصر تقترح خفض إنتاج الأسمنت لتخفيف تخمة معروض

حجم النص Aa Aa

من باترك ور

القاهرة (رويترز) – قال مسؤولان تنفيذيان ومصدر كبير في قطاع صناعة الأسمنت إن الحكومة المصرية اقترحت أن تخفض شركات صناعة الأسمنت إنتاجها عشرة بالمئة على الأقل لدعم الموارد المالية التي أضرت بها بشدة تخمة معروض آخذة في الاتساع.

زادت الطاقة الإنتاجية للأسمنت المصري إلى ما بين ‭‭‭85‬‬‬ و‭‭‭87‬‬‬ مليون طن سنويا على مدى السنوات الثلاث الأخيرة بعد افتتاح مصنع بني سويف المملوك للجيش والبالغة طاقته 13 مليون طن سنويا، حتى مع انخفاض المبيعات إلى أقل من نصف هذا المستوى، وفقا للمسؤولين التنفيذيين.

يُنظر إلى قطاع الأسمنت، حيث للعديد من الشركات الأجنبية موطئ قدم، كمؤشر لانفتاح مصر على الاستثمار الخارجي.

وقال المسؤولان التنفيذيان – اللذان تحدثا شريطة عدم الكشف عن هويتهما – إن التخفيضات المقترحة تبدو غير عادلة للشركات المملوكة ملكية أجنبية مثل شركتيهما اللتين لهما حضور أقدم في مصر.

ولم ترد وزارة التجارة والصناعة المصرية على طلب للتعليق.

وبموجب الصيغة المقترحة الشهر الماضي، يخفض كل صانع أسمنت الإنتاج بمقدار أساسي يبلغ ‭‭‭10.52‬‬‬ بالمئة. وقال أحد التنفيذيين إنهم سيخفضون ‭‭‭3.71‬‬‬ بالمئة إضافية لكل خط إنتاج و‭‭‭0.65‬‬‬ بالمئة عن كل سنة تشغيل للخط.

وأضاف أن ذلك سيصل بنسبة تخفيضات الإنتاج إلى ‭‭‭14‬‬‬ بالمئة على الأقل، وربما أكثر من مثلي ذلك بالنسبة للمصانع الأكبر والأقدم.

وقال إن من غير الواضح ما إذا كانت بداية التشغيل ستكون من واقع عمر المصنع أم تاريخ خصخصته أم تاريخ تولي المستثمرين الحاليين شؤونه.

وقال المسؤول التنفيذي الثاني “يُرحب القطاع ترحيبا كبيرا بأن يكون هناك نوع من التدخل الحكومي”.

لكنه أضاف “لا نعتقد أن (هذه الصيغة) تحديدا عادلة. إنها منحازة لبعض اللاعبين المحليين في الوقت الحالي”.

وقال المسؤولان التنفيذيان إن صانعي الأسمنت طلبوا توضيحات من الحكومة وينتظرون الرد.

استثمرت شركات الأسمنت الأجنبية بكثافة في مصر بعد مبادرة الخصخصة التي بدأت في التسعينيات. ومن هذه الشركات هايدلبرج الألمانية وفيكات الفرنسية ولافارج هولسيم السويسرية وتيتان اليونانية وسيمكس المكسيكية. وأنشأ لاعبون محليون مصانعهم الخاصة في وقت لاحق.

وقال أحمد أبو هشيمة عضو البرلمان المصري لوسائل إعلام محلية في سبتمبر أيلول إن مصنعا آخر بطاقة مليوني طن سيبدأ العمل هذا العام في محافظة سوهاج الواقعة على بعد ‭‭‭400‬‬‬ كيلومتر جنوبي القاهرة. وأبو هشيمة هو الرئيس التنفيذي لهذا المصنع.

وقالت مصادر بقطاع الأسمنت في سوهاج إن المصنع المملوك لشركة أسمنت المصريين بدأ الإنتاج التجريبي خلال الأسابيع القليلة الماضية ومن المقرر أن يبدأ الشحن قريبا. ولم يرد مسؤولو الشركة على استفسارات أُرسلت إليهم.

وتشكو شركات الأسمنت من إفراط في الإنتاج حتى من قبل إنشاء مصنع بني سويف.

وتراجعت مبيعات الأسمنت السنوية إلى 41.7 ‭‭‬‬‬مليون طن في ‭‭‭2020‬‬‬ من ‭‭‭43.8‬‬‬ مليون طن في ‭‭‭2019‬‬‬، وفقا لإحصاءات البنك المركزي المصري. وبلغت المبيعات ‭‭‭49.5‬‬‬ مليون طن في ‭‭‭2017‬‬‬ وهو العام الأخير قبل تشغيل مصنع بني سويف. وتضررت مبيعات العام الماضي من جائحة فيروس كورونا.

(شارك في التغطية إيهاب فاروق; إعداد محمد فرج للنشرة العربية; تحرير أحمد إلهامي)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة