عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

فلسطينيون يرشقون سيارة إسرائيلية بالحجارة

حجم النص Aa Aa

القدس (رويترز) – في شارع مزدحم خارج البلدة القديمة في مدينة القدس التقطت كاميرات المراقبة مجموعة من الفلسطينيين وهم يرشقون سيارة إسرائيلية بالحجارة يوم الاثنين في مشهد آخر للعنف الدائر بين الجانبين.

وبعد انتهاء الواقعة وقف السائق بجوار سيارته المهشمة وهو يضع ضمادة على رأسه والدماء على قميصه يحرسه رجل شرطة يشهر سلاحه. وكان أحد المهاجمين، والذي صدمته السيارة، يبتعد عن المكان وهو يعرج.

واتهم الفلسطينيون قائد السيارة بتعمد دهسهم. وقالت الشرطة إن السائق فقد السيطرة على السيارة.

وقع الحادث بينما كان مئات الفلسطينيين يشتبكون مع الشرطة الإسرائيلية خارج المسجد الأقصى في البلدة القديمة ضمن أحداث عنف تتزامن مع يوم القدس وهو اليوم الذي تحتفل فيه إسرائيل بالاستيلاء على القدس الشرقية إبان حرب 1967.

وقالت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني إن أكثر من 275 فلسطينيا أصيبوا. وقالت الشرطة إن 12 من أفرادها أصيبوا.

يبدأ المقطع الذي التقطته كاميرات المراقبة ونشرته الشرطة على تويتر بتجمع فلسطينيين حول حركة سير بطيئة للسيارات في محاولة على ما يبدو للعثور على سائقين إسرائيليين ثم التفافهم حول سيارة بيضاء.

وفتح أحد الفلسطينيين باب السيارة وهي تتحرك للخلف بينما كانت الحجارة تنهال عليها.

وانحرفت السيارة وهي تحاول عبور مفترق الطرق فصدمت أحد الذين كانوا يرشقونها بالحجارة وأطاحت به بعيدا ثم علقت بالحواجز الجانبية فوق الرصيف كما ظهر بالتسجيل المصور.

وهرع عدة فلسطينيين لرشق السائق بالحجارة وأحد الركاب الذي ظهر وهو يلوح خارج النافذة. وأسرع الشاب الذي صدمته السيارة بالوقوف لكنه كان يعرج وغادر المكان بمساعدة الفلسطينيين الآخرين.

وبعد 25 ثانية من الواقعة وصل رجل شرطة إسرائيلي وأطلق النار في الهواء لتفريق الحشد.

وأمر الجميع “بالابتعاد” ملوحا بسلاحه فيما ظهر وهو يحذر السائق أيضا الذي بصق على الفلسطينيين بالبقاء بجانب السيارة المهشمة.

وقال قائد السيارة في مقابلة مع قناة إن12 الإخبارية الإسرائيلية “حاولنا الهرب وانقلبت سيارتنا تقريبا”.

وقالت الشرطة إن السائق وأحد الركاب أصيبا بجروح طفيفة.

(تغطية صحفية دان وليامز – إعداد سامح الخطيب للنشرة العربية – تحرير سها جادو)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة