عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

بايدن يشيد بوقف إطلاق النار ويتعهد بمعونة إنسانية لغزة

بايدن يشيد بوقف إطلاق النار ويتعهد بمعونة إنسانية لغزة
بايدن يشيد بوقف إطلاق النار ويتعهد بمعونة إنسانية لغزة   -   حقوق النشر  (c) Copyright Thomson Reuters 2021. Click For Restrictions - https://agency.reuters.com/en/copyright.html
حجم النص Aa Aa

من جاريت رينشو وستيف هولاند ومات سبيتالنك

واشنطن (رويترز) – تعهد الرئيس الأمريكي جو بايدن يوم الخميس بتقديم مساعدات إنسانية ومساعدات إعادة إعمار لقطاع غزة في معرض إشادته باتفاق أنهى قتالا بين إسرائيل وحركة حماس اختبر مهاراته التفاوضية وعرّضه لانتقادات من أقرانه الديمقراطيين.

وأضاف بايدن في تصريحات مقتضبة بالبيت الأبيض بعد فترة وجيزة من إعلان نبأ اتفاق التهدئة الذي أنهى 11 يوما من القتال أن بلاده ستعزز منظومة القبة الحديدية الإسرائيلية، رغم شكاوى من اليسار الديمقراطي من صفة مبيعات أسلحة أمريكية معلقة لإسرائيل.

وقال بايدن إن الولايات المتحدة ستعمل مع الأمم المتحدة وغيرها من الجهات الدولية النافذة “لتقديم مساعدة إنسانية عاجلة وحشد الدعم الدولي لسكان غزة ولجهود إعادة إعمار غزة”.

وأكد أن مساعدات إعادة إعمار غزة ستكون بالتنسيق مع السلطة الفلسطينية وليس حماس التي تصنفها الولايات المتحدة منظمة إرهابية.

ولا تحكم السلطة الفلسطينية التي يقودها الرئيس محمود عباس إلا أجزاء من الضفة الغربية المحتلة بينما تدير حماس قطاع غزة.

وقال بايدن “سنفعل هذا بشراكة كاملة مع السلطة الفلسطينية وليس حماس على نحو لا يسمح لحماس بإعادة ملء ترسانتها العسكرية”.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية نيد برايس إن وزير الخارجية أنتوني بلينكن سيسافر للمنطقة في الأيام القادمة للقاء نظيريه الإسرائيلي والفلسطيني ومقابلة نظراء من المنطقة ومناقشة جهود إعادة الإعمار “والعمل معا على بناء مستقبل أفضل للإسرائيليين والفلسطينيين”.

وجاء اتفاق وقف إطلاق النار بعد نشاط دبلوماسي مكثف على مدى أيام كان بمثابة اختبار لقدرة بايدن وكبار مساعديه للأمن القومي على المساعدة في إنهاء صراع كان يمكن أن يتحول لحرب طويلة.

وخلال المفاوضات تحدث بايدن مع زعيمين اتسمت علاقته بقدر من التوتر، إذ تحدث ست مرات مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، منها مرتان يوم الخميس، وتحدث مرة مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي.

وكان نتنياهو والسيسي قريبين من الجمهوري دونالد ترامب، سلف بايدن. ومضت أسابيع قبل أن يجري بايدن اتصالا هاتفيا مع نتنياهو بعدما تولى منصبه، فيما اعتبرته إسرائيل تجاهلا متعمدا.

وكان اتصاله بالسيسي يوم الخميس أول اتصال بينهما منذ تولي بايدن الرئاسة في أكتوبر تشرين الأول. وعادة ما تلعب مصر، التي تربطها معاهدة سلام وعلاقات دبلوماسية مع إسرائيل وتجري أيضا اتصالات مع حماس، دورا رئيسيا في التهدئة في غزة.

* من حذر إلى ضغط

عندما تفجر الصراع، حرصت الإدارة الأمريكية على عدم الإدلاء بمطالب علنية لإسرائيل خشية أن يتجاهل الإسرائيليون مناشداتها ويطيلون أمد القتال، حسبما قال مصدر مطلع على المفاوضات الجارية من وراء الكواليس.

واستشعرت الولايات المتحدة منذ خمسة أو ستة أيام أن إسرائيل مستعدة لبدء مرحلة تنهي القتال بعدما دمرت معظم الأهداف التابعة لحماس التي قررت ضربها كما ذكر المصدر.

وقال المصدر إنه في تلك المرحلة بدأ مسؤولون أمريكيون كبار في الضغط على إسرائيل بقوة أكبر للتهدئة ووقف إطلاق النار.

وأضاف أن إسرائيل أشارت يوم الخميس لمسؤولين في الإدارة الأمريكية إلى استعدادها لوقف إطلاق النار. وأبلغت الولايات المتحدة مصر التي أبلغت بدورها حماس.

وبعدها أبلغت حركة حماس مصر باستعدادها لوقف إطلاق النار، ثم أبلغت مصر الولايات المتحدة. وقال المصدر إن المحاور الرئيسي نيابة عن مصر كان رئيس جهاز مخابراتها.

وقال المصدر إن مسألة ما إن كانت الهدنة ستستمر تمثل مصدر قلق كبيرا في ظل عدم تقديم الولايات المتحدة أي ضمانات نظرا للمخاوف من شن المزيد من الهجمات الصاروخية العشوائية ونقاط التوتر الأخرى بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

وجاءت هجمات حماس الصاروخية في أعقاب اشتباكات بين قوات الأمن الإسرائيلية ومصلين في المسجد الأقصى ودعوى قضائية رفعها مستوطنون إسرائيليون لطرد فلسطينيين من حي الشيخ جراح في القدس الشرقية التي ضمتها إسرائيل.

وقال المصدر إنه إذا نفذت عمليات الإخلاء، فقد تشتعل الأزمة من جديد، لذلك يناقش المسؤولون الأمريكيون الأمر مع الإسرائيليين.

وخلال تصريحاته، دافع بايدن عن نهجه في التعامل مع الأزمة بعد أن حثه العديد من المشرعين الديمقراطيين على تعديل موقفه المؤيد لحق إسرائيل في الدفاع عن النفس وعبّروا عن استيائهم مما اعتبروه رد فعل غير متناسب من قبل نتنياهو على هجمات حماس الصاروخية.

وقال بايدن “أعتقد أن الفلسطينيين والإسرائيليين على حد سواء يستحقون أن يعيشوا في أمن وأمان وأن ينعموا بدرجات متساوية من الحرية والازدهار والديمقراطية”.

وقال “ستواصل إدارتي دبلوماسيتنا الهادئة الراسخة لتحقيق هذه الغاية. وأعتقد أن لدينا فرصة حقيقية لإحراز تقدم وأنا ملتزم بالعمل على ذلك”.

(إعداد محمد نبيل للنشرة العربية – تحرير أمل أبو السعود)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة