عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

مقابلة-"بوسطة" المصرية تتوسع بالسعودية والإمارات، وتطمح لتمويل جديد

مقابلة-"بوسطة" المصرية تتوسع بالسعودية والإمارات، وتطمح لتمويل جديد
مقابلة-"بوسطة" المصرية تتوسع بالسعودية والإمارات، وتطمح لتمويل جديد   -   حقوق النشر  (c) Copyright Thomson Reuters 2021. Click For Restrictions - https://agency.reuters.com/en/copyright.html
حجم النص Aa Aa

من إيهاب فاروق

القاهرة (رويترز) – قال الرئيس التنفيذي والشريك المؤسس لشركة بوسطة تكنولوجي، لخدمات توصيل وتسليم الطرود لشركات التجارة الإلكترونية،إن الشركة تعتزم دخول السوق السعودية والإماراتية بنهاية العام، وتستعد لجولة تمويلية جديد تأمل أن تجمع ملايين الدولارات.

أوضح محمد عزت أن بوسطة،التي تغطي جميع محافظات مصر عدا سيناء، تتوقع أن تصل بعدد عملياتها إلى 15 مليون عملية بنهاية 2022 من نحو 1.7 مليون عملية في 2020، والعمل في ست أو سبع دول خلال الخمس سنوات المقبلة.

تأسست بوسطة تكنولوجي، التي تتخذ من القاهرة مقرا، في 2017 على يد ثلاثة شبان مصريين. ومن كبار المستثمرين فيها فوري للتكنولوجيا المالية وسيليكون باديا الأمريكية ومجموعة دي.بي.دي الأوروبية.

وقال عزت في مقابلة مع رويترز “بدأنا العمل برأسمال 25 ألف دولار من مدخراتي، وقمنا بأول عملية شحن في يناير (كانون الثاني) 2017 من خلال التوصيل في نفس اليوم. أول استثمار دخل معنا كان من نمو كابيتال الإماراتية بنحو 200 ألف دولار ومن كايرو إنجنيرز بالإضافة لأنسي ساويرس.

“بعد ذلك بثلاثة أشهر دخلت معنا شركة فوري ووصلنا بالاستثمارات إلى 925 ألف دولار نهاية 2017. ثم تلقينا اهتماما من شركة دي.بي.دي التابعة للبريد الفرنسي واستثمروا معنا 1.08 مليون دولار في مايو (أيار) 2019″.

يبلغ عدد عملاء بوسطة في مصر أكثر من ثلاثة آلاف عميل، من أهمهم منصات التجارة الإلكترونية جوميا ونون وسوق.كوم.

وتأتي إيرادات الشركة من النسبة التي تحصل عليها من رسوم توصيل الطرود من شركات التجارة الإلكترونية إلى العملاء. ولا تملك الشركة سيارات ولا يعمل لديها سائقون بل تعتمد على خدمات التعهيد.

جولات تمويل

قال عزت الذي يعمل بشركته نحو 200 موظف ومهندس “تنبهنا مبكرا لتداعيات كورونا وتأثيرها الإيجابي على التجارة الإلكترونية، وخرجنا في جولة تمويلية جديدة لتوسيع أعمالنا.”

وأضاف “نجحنا في جمع 6.7 مليون دولار، منها نحو 3.5 مليون دولار من سيليكون باديا، ونحو 1.5 مليون دولار من فور.دي.إكس الأوروبية، والباقي من رجال أعمال مصريين، لنصل بحجم الاستثمار إلى 9.2 مليون دولار حاليا”.

وتابع “تلقينا عروض إبداء اهتمام من نحو 25 مستثمرا جديدا، وسنخرج في جولة تمويلية جديدة بنهاية العام“، قائلا إن المستهدف جمع ملايين الدولارات من التمويل الذي سيُغلق منتصف 2022.

وقال إن الشركة تستهدف الوصول بعدد عملياتها إلى “15 مليون عملية داخل مصر من خلال زيادة عدد العملاء إلى نحو 20 ألف عميل… ننفذ حاليا نحو 12 ألف عملية يوميا.

“نستهدف التوسع في السعودية والامارات قبل نهاية العام لنصل خلال الخمس سنوات المقبلة إلى ست أو سبع دول من بينها الكويت والسعودية والإمارات ومصر وبعض الدول الإفريقية.”

وقدر حجم تجارة الكترونية في مصر بنحو 2.5 بالمئة من إجمالي التجارة وبنحو عشرة بالمئة في السعودية والإمارات. وقال “نحن أمام سوق واعد للغاية.”

(تحرير أحمد إلهامي)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة