عاجل
Advertising
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

صيادون مصريون يزيلون الأكياس وقوارير البلاستيك من النيل ويتحصلون على دخل إضافي

صيادون مصريون يزيلون الأكياس وقوارير البلاستيك من النيل ويتحصلون على دخل إضافي
صيادون مصريون يزيلون الأكياس وقوارير البلاستيك من النيل ويتحصلون على دخل إضافي   -   حقوق النشر  (c) Copyright Thomson Reuters 2021. Click For Restrictions - https://agency.reuters.com/en/copyright.html
حجم النص Aa Aa

القرصاية (القاهرة) (رويترز) – منذ 17عاما، يكسب محمد نصار قوت أسرته المكونة من خمسة أفراد بطريق الصيد في نهر النيل قرب ضفاف جزيرة القرصاية الصغيرة على مسافة غير بعيدة من وسط القاهرة.

لكن الرجل الذي يبلغ من العمر 58 عاما يقول إن كميات السمك التي يصطادها الصيادون أمثاله تقل سنويا بعد أن امتلأ مجرى النهر بالعبوات البلاستيكية والأكياس وغيرها من النفايات.

قال نصار إن الأسماك تدخل في هذه القوارير وتنفق فيها.

طلبت مجموعة بيئية محلية تُسمى “فري نايل” من صيادي الجزيرة استخدام قواربهم في جمع القوارير. تقول المجموعة إنها تشتري العبوات بسعر أعلى من سعر السوق الذي يقدمه التجار أو تعرضه مصانع إعادة التدوير.

توفر المبادرة حلا مستداما للمساعدة في تطهير نهر النيل، مع توفير مصدر دخل إضافي للصيادين ومن بينهم نصار.

قال نصار وهو جالس في قاربه يجمع القوارير إن هذا العمل ساعدهم بعض الشيء. وأوضح “من ساعة الكورونا لما جت… البحر وقف والشغلانة دي يعني نفعت معانا شوية.. نيجي نلم لينا 10-15 كيلو ييجوا ياخذوهم علي 12 جنية بردو فتحت علينا شوية”.

أصبح بإمكان نصار، الذي يكسب حوالي 100 جنيه في اليوم بعد ست ساعات من الصيد، أن يتحصل مبلغ إضافي يصل إلى 200 جنيه عن طريق جمع الزجاجات.

وقال صياد آخر، يدعى سعيد حسانين، إن نظافة مياه النيل تعني زيادة الأسماك.

وأضاف “بدأ النظافة بتاعة النيل من ناحية ومن ناحية تانية بدأوا يبقوا دخلين بدل ما يكون الدخل دخل ثابت معين لصياد فينا بقي عنده دخل تاني يساعده علي المعيشة”.

وبمساعدة أكثر من 40 صيادا، جمعت “فري نايل” العام الماضي حوالي 18 طنا من القوارير البلاستيكية، تم بيع معظمها للقائمين بأعمال إعادة التدوير.

(الدولار يساوي 15.6200 جنيه مصري)

(تغطية صحفية من محمد زكي وشريف فهمي-إعداد أيمن سعد مسلم للنشرة العربية – تحرير علي خفاجي)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة