عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

مصادر: وفاة محتج بعد اشتباكات مع الشرطة في بغداد

حجم النص Aa Aa

بغداد (رويترز) – قالت مصادر أمنية وطبية إن شخصا قتل وأصيب عدد آخر يوم الثلاثاء عندما أطلقت قوات الأمن العراقية الذخيرة الحية في الهواء لتفريق احتجاجات مناهضة للحكومة في وسط بغداد.

وقالت المصادر إن 14 محتجا وسبعة من أفراد قوات الأمن أصيبوا في الاشتباكات.

وتظاهر المئات في ساحة التحرير ورددوا هتافات مناهضة للفصائل المسلحة المدعومة من إيران واتهموا حكومة رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي بالتقاعس عن تحديد المسؤول عن قتل عشرات النشطاء بالرصاص في مناطق متفرقة من العراق في الأشهر القليلة الماضية.

وحمل متظاهر، اكتفى بتعريف نفسه باسمه الأول يوسف، صورة لناشط قال إنه قُتل في الآونة الأخيرة.

وألقى باللوم على فصائل مسلحة لم يسمها تدعمها إيران في مقتل هؤلاء. وسبق أن نفت الفصائل المسلحة التي تمارس نفوذا كبيرا على شؤون العراق الأمنية أي تورط لها في مقتل النشطاء.

وقال شاهد من رويترز إن اشتباكات الثلاثاء اندلعت بعد أن بدأ المحتجون في رشق قوات الأمن بالحجارة.

وعندما اندلعت الاحتجاجات في جميع أنحاء البلاد عام 2019، قُتل المئات من المتظاهرين معظمهم من العزل واضطر رئيس الوزراء عادل عبد المهدي إلى الاستقالة.

وحل محله الكاظمي، الذي تعهد بالتحقيق في مقتل النشطاء، لكنه سجن أيضا مئات المتظاهرين.

وتعهدت الحكومة باتخاذ اجراءات صارمة ضد ما تصفه بجماعات مسلحة إجرامية تحاول زعزعة استقرار البلاد وفرض سيطرة الدولة على الأسلحة في إطار جهود للحد من نفوذ الفصائل المسلحة.

(إعداد علي خفاجي للنشرة العربية – تحرير أحمد صبحي)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة