عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

السبع تدعو لإصلاح نظام التجارة العالمي وتنتقد من يقوضونه

حجم النص Aa Aa

من وليام جيمس

لندن (رويترز) – انتقد وزراء تجارة دول مجموعة السبع الغنية البلدان التي تقوض نظام التجارة العالمي ودعوا الدول الغنية إلى دعم إصلاح قواعده.

وقال أعضاء المجموعة عقب اجتماع افتراضي إن لديهم بواعث قلق حيال “تنامي استخدام سياسات وممارسات لا تمت إلى السوق بصلة” وأشاروا بأصابع الاتهام إلى من يعتمدون الدعم الكثيف للقطاعات الاقتصادية ويخفون تدخل الدولة في الاقتصاد ويسرقون التكنولوجيا.

وقالوا في بيان أصدرته بريطانيا، رئيس مجموعة السبع هذا العام، “هذه الأشياء تشوه المنافسة وتنال من عدالة النظام والثقة فيه.

“ما نقوله هو أن هذه الأشياء تهدد سلامة نظام التجارة متعدد الأطراف القائم على القواعد وتهدد استدامته.”

لم يذكر البيان الصين بالاسم، لكن أعضاء مثل بريطانيا يتهمون بكين بتقويض النظام عن طريق السياسات المذكورة.

تنفي الصين، عضو منظمة التجارة العالمية منذ 2001، الانتقادات بأنها تسرق حقوق الملكية الفكرية أو تضر بالبيئة أو ترعى تجارة سلع استُخدمت عمالة إجبارية في تصنيعها.

وفي إشارة أخرى غير مباشرة إلى الصين، ذكر البيان أيضا الدول التي تستغل قواعد منظمة التجارة الرامية إلى مساعدة الاقتصادات النامية، ودعا إلى تغيير القواعد للحيلولة دون ذلك.

وتقول بريطانيا وأعضاء آخرون بمنظمة التجارة إن الصين تستفيد من استثناءات وُضعت قبل عقود ولم تعد تناسب وضعها كقوى اقتصادية عظمى.

وقال البيان “ندعو أيضا الدول المتقدمة الأعضاء في منظمة التجارة العالمية والتي تزعم لنفسها وضع الدول النامية أن تبدي التزاما تاما في مفاوضات منظمة التجارة الجارية الآن ومستقبلا.”

أجرت المجموعة مباحثات “صريحة ومثمرة” بخصوص إصلاح نظام تسوية المنازعات بمنظمة التجارة، الذي أصاب الشلل بعض جوانبه في السنوات الأخيرة بسبب سياسات إدارة الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب.

وقالوا إن تلك المناقشات ستستمر في اجتماع آخر من المقرر عقده في أكتوبر تشرين الأول، وأبدوا دعمهم لجهود مديرة منظمة التجارة العالمية نجوزي أوكونجو-إيويالا لإصلاح المنظمة.

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة