عاجل
Advertising
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

أوبك+ تبقي على خطط تخفيف تخفيضات الإنتاج لنهاية يوليو

أوبك+ تبقي على خطط تخفيف تخفيضات الإنتاج لنهاية يوليو
أوبك+ تبقي على خطط تخفيف تخفيضات الإنتاج لنهاية يوليو   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2021
حجم النص Aa Aa

من أليكس لولر وأحمد غدار

لندن (رويترز) – اتفق منتجو النفط في أوبك+ يوم الثلاثاء على التقيد بوتيرة التخفيف التدريجي الحالية لتخفيضات المعروض النفطي حتى نهاية يوليو تموز، في مسعى للموازنة بين توقعات لتعافي الطلب وبين زيادة محتملة في الإمدادات الإيرانية.

كانت منظمة البلدان المصدرة للبترول وحلفاؤها – في إطار مجموعة أوبك+ – قد قررت في أبريل نيسان إعادة ‭‭‭‭‭‭‭‭‭‭2.1‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬ مليون برميل يوميا من الإمدادات إلى السوق في الفترة من مايو أيار إلى يوليو تموز، توقعا لزيادة الطلب العالمي رغم ارتفاع إصابات فيروس كورونا في الهند.

ومنذ ذلك القرار، واصلت أسعار النفط الصعود وارتفعت أكثر من ‭‭‭‭‭‭‭‭‭‭30‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬ بالمئة منذ بداية العام، لكن احتمال زيادة الإنتاج من إيران، مع إحراز تقدم في محادثات إحياء اتفاقها النووي، يحد من الاتجاه الصعودي للخام.

وبلغ سعر خام برنت 71 دولارا للبرميل يوم الثلاثاء، وهو أعلى مستوى منذ مارس آذار.

وقال وزير الطاقة السعودي الأمير عبد العزيز بن سلمان، متحدثا بعد مؤتمر أوبك+، إنه يلحظ تعافيا جيدا للطلب في الولايات المتحدة والصين.

عُقدت اجتماعات أوبك+ عبر الإنترنت في معظم الشهور بعد أن حالت الجائحة دون الاجتماعات المباشرة المعتادة في فيينا.

وأبلغ الأمير عبد العزيز مؤتمرا صحفيا عبر الإنترنت “توزيع اللقاحات اكتسب زخما مع إعطاء نحو 1.8 مليار جرعة لقاح في أنحاء العالم… هذا لن يفضي سوى لمزيد من إعادة التوازن في سوق النفط العالمية.”

وقال محمد باركندو الأمين العام لأوبك إنه لا يتوقع أن تتسبب زيادة المعروض الإيراني في مشكلات متى توصلت طهران إلى اتفاق نووي مع القوى الغربية في مقابل تخفيف العقوبات النفطية.

وأضاف في بيان “نتوقع أن تكون العودة المتوقعة للإنتاج والصادرات الإيرانية إلى السوق العالمية على نحو منظم وشفاف”.

وتستطيع إيران زيادة الإنتاج والصادرات بين مليون و1.5 مليون برميل يوميا في حال رفع العقوبات رفعا كاملا.

ومازالت أوبك+ تتوقع أن يقفز الطلب على النفط ستة ملايين برميل يوميا في 2021 – بما يعادل ستة بالمئة من الاستهلاك العالمي – مع تعافي العالم من جائحة كوفيد-‭‭‭‭‭‭‭‭‭‭19‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬.

كانت أوبك+ خفضت الإنتاج بمقدار قياسي بلغ ‭‭‭‭‭‭‭‭‭‭9.7‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬ مليون برميل يوميا العام الماضي مع انهيار الطلب. واعتبارا من يوليو تموز، ستتقلص تحفيضات أوبك+ إلى ‭‭‭‭‭‭‭‭‭‭5.8‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬ مليون برميل يوميا.

ولم تبحث أوبك+ يوم الثلاثاء مستويات الإنتاج لما بعد أغسطس آب، حسبما ذكرته ثلاثة مصادر. وتعقد المجموعة اجتماعها القادم في أول يوليو تموز.

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة