عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

بعد فوزه بجائزة النيل.. رضوان السيد: لبنان باق على خارطة الثقافة العربية

حجم النص Aa Aa

من ليلى بسام

بيروت (رويترز) – قال رضوان السيد أستاذ الدراسات الإسلامية في الجامعة اللبنانية إن فوزه بجائزة النيل للمبدعين العرب من مصر يدل على أن لبنان باق على خارطة الثقافة العربية وعلى خارطة العالم.

وأعلن المجلس الأعلى للثقافة في مصر يوم الثلاثاء منح الأكاديمي والمفكر اللبناني البارز جائزة النيل التي تعد الأرفع بمجال الفنون والآداب بالدولة المصرية وتبلغ قيمتها 500 ألف جنيه (نحو 32 ألف دولار).

وقال السيد في مقابلة مع رويترز عبر الهاتف يوم الأربعاء “صوت لي سبعة من ثمانية فحصلت على جائزة النيل للمبدعين العرب. هذه الجائزة وغيرها تشكل اعترافا بجهود أربعين عاما من العمل في مجال الدراسات الإسلامية وفي مجال الدراسات العربية”.

وأضاف “هذا أمر يدعو إلى الاعتزاز، الاعتزاز يكمن بأن هذه الجائزة من مصر، والتي هي شيخ الثقافة العربية، وأنا من أصل ثقافة مصرية فأنا خريج الأزهر”.

وحصل السيد (71 عاما) على الاجازة العالمية من كلية أصول الدين بجامعة الأزهر عام 1970 قبل أن ينال الدكتوراه في الفلسفة من جامعة توبنجن بألمانيا الغربية عام 1977.

وللسيد مؤلفات وترجمات من بينها (الأمة والجماعة والسلطة) و(مفاهيم الجماعات في الإسلام) و(الإسلام المعاصر) و(الجماعة والمجتمع والدولة) و(سياسات الإسلام المعاصر) كما تنشر صحف عربية وعالمية مقالاته الفكرية والأكاديمية.

وقال السيد إنه بعد نشر خبر فوزه بالجائزة تلقى اتصالات من نحو 50 مثقفا عربيا من المغرب وتونس والجزائر ومصر ولبنان لتهنئته.

وأشار إلى أنه رغم فوزه في 2017 بجائزة الملك فيصل للدراسات الإسلامية، وهي جائزة رفيعة أيضا، يمثل الفوز بجائزة النيل الآن أهمية خاصة “لأن هناك جهودا حثيثة لفصل لبنان عن محيطه العربي إما باتجاه إيراني وإما باتجاه عنصري انكماشي”.

وقال إن منحه الجائزة يدل على أن “لبنان باق على خارطة الثقافة العربية وعلى خارطة العالم وأنه لم يغب ولن يغيب بفضل الطلائعيين من أبنائه شبانا وشيوخا”.

وأضاف “هناك أمل كبير أنه إذا ظللنا نحن المثقفون اللبنانيون على نفس الجدية ونفس الإبداع أن يتجدد الأمل لوطننا وأبنائه بمستقبل مختلف عن الحاضر المظلم الذي نشهده”.

وفي وقت سابق من يوم الأربعاء استقبل السفير المصري في لبنان ياسر علوي الفائز بجائزة النيل للمبدعين العرب رضوان السيد لتهنئته وإبلاغه رسميا بالقرار.

وقال السفير إن “فكر الدكتور السيد يجسد لبنان الذي يحبه ويؤمن به كل مصري وعربي، وهو لبنان الفكر والثقافة والاستنارة والقانون والدستور”.

من جانبه، قال السيد إن أقدم تبادل ثقافي بين بلدين في العالم العربي هو بين مصر ولبنان مشيرا إلى أنه “منذ الأربعينات والخمسينات من القرن التاسع عشر لليوم لم ينقطع هذا التواصل وهذا التبادل سواء بالأخذ أو بالعطاء”.

وأضاف “كلما ازداد التبادل كلما كانت هناك بشرى واستشراقات حول المستقبل الآخر للثقافة العربية المشتركة، كما نأمل أن تعود الثقافة اللبنانية المشتركة والعيش المشترك سبيلا إلى العرب وإلى العالم”.

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة