عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

مسؤولون: عودة أقدم سجين أردني لدى إسرائيل إلى المملكة

مسؤولون: عودة أقدم سجين أردني لدى إسرائيل إلى المملكة
مسؤولون: عودة أقدم سجين أردني لدى إسرائيل إلى المملكة   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2021
حجم النص Aa Aa

عمان (رويترز) – قال مسؤولون أردنيون إن أقدم سجين أردني لدى إسرائيل عاد يوم الثلاثاء إلى المملكة بعد أن قضى عقوبة بالسجن 20 عاما لزرعه قنبلة في حافلة إسرائيلية مما تسبب في إصابة أكثر من عشرة أشخاص.

واعتُقل عبد الله أبو جابر (44 عاما) بعد انفجار العبوة الناسفة في الحافلة في تل أبيب في ديسمبر كانون الأول عام 2000. وكان واحدا من آلاف الأردنيين الذين وجدوا عملا في إسرائيل بعد تطبيع العلاقات بين البلدين بإبرام معاهدة سلام عام 1994.

وقال شهود إن أبو جابر، الذي كان ضمن 22 سجينا سياسيا محتجزين في إسرائيل، توجه إلى منزل والديه في مخيم البقعة للاجئين الفلسطينيين قرب العاصمة الأردنية عمان.

واستُقبل جابر، الذي راح يلوح بعلم الأردن، استقبال الأبطال لدى عودته. وكتبت على إحدى اللافتات عبارة “الحرية لكل أسرانا”.

وقال جابر “الواحد ترك وراه إخوة له في سجون الاحتلال… ولكن الحمد الله رب العالمين ربنا جمعنا مع أهلنا هون (هنا)… ومع أهل مخيمي”.

من ناحية أخرى، قال مسؤولون بوزارة الخارجية إن إسرائيل أسقطت الاتهامات عن أردنيين اثنين كانت قد اعتقلتهما الشهر الماضي لمزاعم عن عبورهما الحدود وهما يحملان سكاكين. وكانت السلطات قد أحالتهما إلى المحاكمة بعد فترة وجيزة من إلقاء القبض عليهما.

والأردن، الذي له أطول حدود مع إسرائيل، حليف مقرب للغرب. وشهدت المملكة احتجاجات ضخمة الشهر الماضي على حملة إسرائيل العسكرية على قطاع غزة وحملتها على المصلين والمحتجين في المسجد الأقصى.

وتوترت العلاقات السياسية بين البلدين بسبب معاملة إسرائيل للفلسطينيين، وتواجه الحكومة الأردنية ضغوطا شعبية متنامية لإلغاء معاهدة السلام.

وأغلب سكان الأردن وعددهم نحو عشرة ملايين نسمة من أصول فلسطينية. وفروا أو طُردوا، هم أو أسلافهم، إلى المملكة خلال القتال الذي تزامن مع قيام إسرائيل عام 1948.

وتربطهم صلات عائلية وثيقة بفلسطينيين في الضفة الغربية والقدس الشرقية، اللتين احتلتهما إسرائيل في حرب عام 1967.

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة