عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

أسهم اليابان تغلق منخفضة مع تراجع قطاعات الدورة الاقتصادية وتوشيبا ينزل

أسهم اليابان تغلق منخفضة مع تراجع قطاعات الدورة الاقتصادية وتوشيبا ينزل
أسهم اليابان تغلق منخفضة مع تراجع قطاعات الدورة الاقتصادية وتوشيبا ينزل   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2021
حجم النص Aa Aa

طوكيو (رويترز) – أغلقت الأسهم اليابانية منخفضة قليلا يوم الجمعة إذ بددت خسائر تكبدتها الأسهم المرتبطة بالدورة الاقتصادية، وكذلك البنوك وشركات العقارات مكاسب حققتها الشركات ذات الثقل من الناحية الفنية في السوق.

وتراجع المؤشر نيكي 0.03 بالمئة إلى 28948.73 نقطة، بينما نزل المؤشر توبكس الأوسع نطاقا 0.14 بالمئة إلى 1954.02 نقطة. وفي الأسبوع، جرى تداول نيكي في نطاق ضيق، ليسجل مكسبا محدودا 0.02 بالمئة.

ونزل سهم توشيبا 1.59 بالمئة بعد نشر نتائج تحقيق صادم يوم الخميس كشف أن الشركة والحكومة تواطأتا لفرض ضغوط على مستثمرين أجانب لكي يخضعوا لرغبات الإدارة.

وقال جون موريتا المدير العام لقسم الأبحاث لدى تشيباجين لإدارة الأصول إن المستثمرين “يشترون أسهم التكنولوجيا اليابانية إذ أن المكاسب التي حققها المؤشر ناسداك وانخفاض أسعار الفائدة الأمريكية دفعا معنويات المستثمرين.

“لكن السوق تتعرض لضغوط بفعل الضبابية. من الصعب على المستثمرين اتخاذ قرار بالبيع أو الشراء حين يحوم نيكي حول مستوى 29 ألف نقطة إذ أنهم لا يشعرون بالضرورة بالتفاؤل إزاء آفاق السوق اليابانية”.

ويشكك بعض المتعاملين في السوق في أن اقتصاد اليابان سيتعافى سريعا مثلما يحدث في الولايات المتحدة وبقية الدول المتقدمة، إذ تكافح البلاد موجة رابعة من جائحة فيروس كورونا.

وانخفض سهم وكالة التوظيف ريكروت هولدينجز 2.53 بالمئة، وتصدر الأسهم المتراجعة على نيكي، بينما خسرت أسهم شركتي صناعة الآلات كوبوتا وكوماتسو 4.49 بالمئة و3.24 بالمئة على الترتيب.

وهبطت أسهم البنوك وشركات العقارات بأكبر قدر بين 33 مؤشرا فرعيا للقطاعات.

وتقدمت أسهم شركات التكنولوجيا، إذ زاد سهم المنصة الطبية إم ثري 3.12 بالمئة وربح سهم أدفانتست 0.61 بالمئة وارتفع سهم طوكيو إلكترون 0.65 بالمئة.

وقفز سهم إيساي لصناعة الأدوية سبعة بالمئة بعد انخفاض حاد في الجلسة السابقة في ظل تداولات متقلبة هذا للأسبوع بعد موافقة الجهات التنظيمية الأمريكية على عقار طورته الشركة وبيوجين لعلاج مرض الزهايمر.

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة