عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

زعيم مسيحي في لبنان لا يزال يريد حكومة برئاسة الحريري

بقلم:  Reuters
زعيم مسيحي في لبنان لا يزال يريد حكومة برئاسة الحريري
زعيم مسيحي في لبنان لا يزال يريد حكومة برئاسة الحريري   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2021
حجم النص Aa Aa

بيروت (رويترز) – قال زعيم أكبر حزب سياسي مسيحي في لبنان يوم الأحد إنه لا يزال يريد أن يشكل رئيس الوزراء المكلف سعد الحريري حكومة جديدة وحمّل خصومه السياسيين مسؤولية الجمود السياسي الذي تعيشه البلاد منذ شهور.

ويختلف ساسة لبنان حول تشكيل الحكومة الجديدة منذ استقالة الحكومة الحالية في أعقاب الانفجار الهائل الذي شهده مرفأ بيروت في أغسطس آب 2020 مما أدى إلى تدهور الأزمة الاقتصادية.

وكان الرئيس اللبناني ميشال عون كلّف الحريري السياسي السني المخضرم في أكتوبر تشرين الأول الماضي بتشكيل الحكومة لمرة رابعة ووعد الحريري بتشكيل مجلس وزراء من المتخصصين لتنفيذ إصلاحات ضرورية لفتح المجال أمام المساعدات الخارجية لكن المساعي تعثرت بسبب خلافات على اختيار الوزراء.

وقال جبران باسيل زعيم التيار الوطني الحر أكبر تكتل مسيحي في كلمة بثها التلفزيون يوم الأحد “نريد حكومة اليوم لا غدا بقيادة سعد الحريري”.

وقال باسيل، صهر الرئيس عون، إن تكتله قدم تنازلات لكن خصومه يعملون على منع الرئيس من تسمية أي وزير.

وناشد حسن نصر الله زعيم جماعة حزب الله الشيعية القوية في لبنان التدخل.

وحزب الله، الذي تعتبره الولايات المتحدة تنظيما إرهابيا، حليف سياسي لحزب باسيل. وقد دعا حزب الله مرارا إلى تشكيل حكومة وحث كل الأطراف المعنية على تقديم تنازلات.

وقال باسيل “أريد الاستعانة بصديق هو سماحة السيد حسن نصرالله… أريده حكما وأئتمنه على الموضوع… يعرف أننا تنازلنا بموضوع الحكومة عن أمور كثيرة”.

وفي العام الماضي فرضت الولايات المتحدة عقوبات على باسيل بتهمة الفساد وبسبب علاقاته مع حزب الله. وقال مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي يوم السبت إن الاتحاد ربما يفرض عقوبات أيضا على قيادات سياسية لبنانية إذا لم تكسر الجمود القائم بشأن تشكيل الحكومة لكنه لم يذكر أسماء أفراد بعينهم.

وقد منع الجمود السياسي لبنان من بدء تطبيق إصلاحات يصر المانحون المحتملون عليها كشرط مسبق لتقديم أي مساعدات. من ناحية أخرى بدأت احتياطيات لبنان الأجنبية تنفد وبدأ ينتشر نقص الوقود والإمدادات الطبية وانقطاع التيار الكهربائي.

وبمقتضى نظام اقتسام السلطة الطائفي يتعين أن يكون الرئيس مسيحيا مارونيا ورئيس الوزراء مسلما سنيا.

وقال باسيل إن بعض الساسة يحاولون إبعاد عون بالكامل ومنعه من اختيار أي وزير بما يُحوّل الرئيس إلى “صورة على الحائط … يمكن كسرها عند الضرورة”.