عاجل
euronews_icons_loading
شاهد: حملة "العناق وليس الجدران" تلم شمل مئتي عائلة بعد فتح الحدود الأميركية مع المكسيك

أكثر من 200 عائلة من إل باسو من ولاية تكساس الأميركية ومدينة سيوداد خواريز الحدودية المكسيكية، التقوا يوم السبت، عند نهر ريو غراندي الذي يفصل الولايات المتحدة عن المكسيك. ويعد رابع نهر أميركي.

ولمدة 4 دقائق تبادلوا مع أقاربهم وأحبابهم النظرات والقبلات والعناق، والفضل يعود إلى حملة "العناق وليس الجدران" التي ترعاها شبكة الحدود لحقوق الإنسان، وهي جمعية غير حكومية تدافع عن حقوق المهاجرين.

هذا هو اللقاء الثامن لهذه العائلات التي تفرقت قبل ثمانية أعوام. في العام 2020 نجح فيروس كورونا في منعهم من لقاء أقاربهم إلا أنه خلال هذه العام كان يكفي من الحاضرين إظهار شهادة تثبت أنهم تلقوا اللقاح أو اختبار سلبي لفيروس كورونا.

No Comment المزيد من