عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

روسيا تقول إنها طاردت مدمرة بريطانية في البحر الأسود

بقلم:  Reuters
روسيا تقول إنها طاردت مدمرة بريطانية في البحر الأسود
روسيا تقول إنها طاردت مدمرة بريطانية في البحر الأسود   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2021
حجم النص Aa Aa

موسكو (رويترز) – قالت روسيا يوم الأربعاء إنها أطلقت أعيرة تحذيرية وألقت قنابل في مسار سفينة حربية بريطانية لإبعادها عن مياه تقول موسكو إنها تابعة لها في البحر الأسود قبالة ساحل شبه جزيرة القرم.

ورفضت بريطانيا الرواية الروسية للواقعة قائلة إنها تعتقد أن أي أعيرة أُطلقت كانت في إطار “تدريبات مدفعية” روسية معلن عنها مسبقا وأنه لم تُلق أي قنابل. لكنها أكدت أن مدمرتها (إتش.إم.إس دفيندر) أبحرت عبر ما قالت إنها مياه أوكرانية.

وقالت وزارة الدفاع البريطانية في بيان إن السفينة “كانت تقوم بمرور بريء في المياه الإقليمية الأوكرانية بموجب القانون الدولي”.

وقال المتحدث باسم رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون “من غير الصواب القول إنه تم إطلاق النار عليها أو أن السفينة كانت في المياه الروسية”.

وقال خبراء عسكريون إنه بغض النظر عن دقة تفاصيل الروايتين الروسية أو البريطانية فإن الحادثة تمثل فيما يبدو تصعيدا في المواجهة بين الغرب وروسيا حول الممرات البحرية المتنازع عليها.

واستولت روسيا على شبه جزيرة القرم وضمتها من أوكرانيا في 2014 وتعتبر المناطق المحيطة بشبه الجزيرة مياه روسية. وتعتبر دول الغرب شبه الجزيرة جزءا من أوكرانيا وترفض ادعاء روسيا بأن البحار المحيطة بها تتبعها.

ويعتبر “الممر البريء” حقا معترفا به دوليا للسفن لتبحر عبر المياه الإقليمية لبلد ما بشرط ألا يمثل ذلك أي ضرر.

وقال مارك جراي، وهو مختص بالأمن البحري وكولونيل متقاعد في البحرية الملكية البريطانية، لرويترز “جرى ذلك لاختبار مدى العزم الروسي بخصوص شبه جزيرة القرم”.

وأضاف “روسيا تحاول خلق حقائق على الأرض وفرض احترامها على العالم بحيث يكون ضمها للجزر في الواقع مصدقا عليه عالميا“، مشبها مزاعم روسيا في البحر الأسود بمزاعم بكين في بحر الصين الجنوبي والتي يرفضها الغرب أيضا.

وأردف جراي “ومع ذلك، فإن الرد الروسي كان فظا للغاية، وغير دبلوماسي بعض الشيء، وبطريقة تنطوي على تجاوز”.

نسيم البحر

قال وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا إن الحادث أظهر “السياسات العدوانية والاستفزازية” لروسيا في البحر الأسود وبحر آزوف القريب بما يمثل “تهديدا متواصلا لأوكرانيا وحلفائها”. ودعا كوليبا في تغريدة على تويتر إلى مزيد من التعاون بين حلف شمال الأطلسي وأوكرانيا في البحر الأسود.

وتجري دول غربية مناورات بحرية في البحر الأسود تُعرف باسم نسيم البحر هذا الأسبوع. وقبل ساعات من تلك الواقعة دعت السفارة الروسية في واشنطن الولايات المتحدة وحلفاءها لإلغاء تلك المناورات.

ونقلت وكالة إنترفاكس للأنباء عن وزارة الدفاع الروسية قولها إن المدمرة البريطانية (إتش.إم.إس دفيندر) غادرت المياه الإقليمية الروسية سريعا بعد أن ألقت قاذفة روسية أربع قنابل شديدة الانفجار في مسارها.

وأضافت الوزارة الروسية أن السفينة البريطانية توغلت لما يقرب من ثلاثة كيلومترات في المياه الإقليمية الروسية قرب رأس فيولنت وهي منطقة قريبة من ميناء سيفاستوبول، مقر الأسطول الروسي في البحر الأسود.

وتابعت الوزارة “تم تحذير المدمرة بأنه سيتم استخدام أسلحة ضدها لو تخطت حدود الاتحاد الروسي. ولم ترد على التحذير”.