عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

روسيا تحذر بريطانيا وأمريكا من "المغامرة" في البحر الأسود

بقلم:  Reuters
روسيا تحذر بريطانيا وأمريكا من "المغامرة" في البحر الأسود
روسيا تحذر بريطانيا وأمريكا من "المغامرة" في البحر الأسود   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2021
حجم النص Aa Aa

من جابرييلا تيترو فاربر

موسكو (رويترز) – وجهت روسيا تحذيرا لبريطانيا والولايات المتحدة يوم الجمعة من “المغامرة” بإرسال سفن حربية إلى البحر الأسود، وقالت إنها ستدافع عن حدودها بكل الوسائل الممكنة بما في ذلك القوة العسكرية.

وقالت وزارة الدفاع في بيان بثه التلفزيون الحكومي إنه ليس من الحكمة أن تقترب سفن بريطانية وأمريكية من ساحل شبه جزيرة القرم التي ضمتها موسكو من أوكرانيا في 2014.

وقال المتحدث باسم الوزارة الميجر جنرال إيجور كوناشينكوف “ندعو (وزارة الدفاع الأمريكية) البنتاجون والبحرية البريطانية، اللتين ترسلان سفنهما الحربية إلى البحر الأسود، إلى عدم الدخول في مغامرات عبثية”.

وأضاف أن المدمرة البريطانية دفيندر التي شقت طريقها في المياه قبالة شبه جزيرة القرم يوم الأربعاء “لم تكن أكثر من مجرد هدف” لدفاعات أسطول البحر الأسود.

وتعتبر موسكو شبه الجزيرة جزءا من أراضيها، لكن المنطقة تابعة لأوكرانيا باعتراف دولي.

وقالت روسيا يوم الأربعاء إنها أطلقت أعيرة تحذيرية وأسقطت قنابل في طريق سفينة حربية بريطانية لإجبارها على الخروج من مياه البحر الأسود قبالة القرم.

ورفضت بريطانيا الرواية الروسية للحادث. وقالت إنه لم يتم إطلاق طلقات تحذيرية ولا إلقاء قنابل في مسار مدمرتها.

وأكدت أن المدمرة كانت تبحر فيما وصفتها بأنها مياه أوكرانية.

وكتبت السفارة البريطانية في تفليس، عاصمة جورجيا، على تويتر يوم الجمعة أن السفينة دفيندر ستصل إلى ميناء باتومي على الساحل الشرقي للبحر الأسود.

من جانبه قال نائب وزير الخارجية الروسي سيرجي ريابكوف إن واشنطن ولندن تغرسان بذورا للصراع في المنطقة لعدم تقبلهما فكرة أن شبه جزيرة القرم جزء من روسيا وأن موسكو مستعدة للدفاع عن حدودها بكل السبل بما فيها القوة العسكرية.

ووجهت روسيا تحذيرا لبريطانيا يوم الخميس من أنها ستقصف السفن البريطانية في البحر الأسود إذا وقعت أعمال استفزاز أخرى من جانب البحرية البريطانية قبالة القرم.

وعلى صعيد آخر قالت وزارة الدفاع الروسية يوم الجمعة إنها بدأت مناورات لسلاح البحرية وسلاح الجو في شرق البحر المتوسط، حيث تدير موسكو قاعدة جوية على الساحل السوري.