عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

حالمون برئاسة فرنسا ينتظرون نتائج الجولة الثانية لانتخابات الأقاليم

بقلم:  Reuters
حالمون برئاسة فرنسا ينتظرون نتائج الجولة الثانية لانتخابات الأقاليم
حالمون برئاسة فرنسا ينتظرون نتائج الجولة الثانية لانتخابات الأقاليم   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2021
حجم النص Aa Aa

باريس (رويترز) – أجرت فرنسا يوم الأحد الجولة الثانية من انتخابات الأقاليم التي ربما تمنح اليمين المتطرف أول قاعدة نفوذ محلية وتغير التوازن بين القوى السياسية الرئيسية التي تتنافس على الصدارة في انتخابات الرئاسة العام المقبل.

وأسفرت الجولة الأولى التي جرت يوم الأحد الماضي عن نتائج مخيبة للآمال للرئيس إيمانويل ماكرون الذي يتجه حزبه نحو عدم الفوز بأي من مناطق البر الرئيسي بفرنسا والتي يبلغ عددها 13 منطقة لكنها كانت محبطة أيضا للزعيمة اليمينية المتطرفة مارين لوبان.

كان العامل المفاجئ في هذه الانتخابات هو الامتناع عن التصويت بمعدل لم يسبق له مثيل، مما يجعل من الصعب التنبؤ بنتيجتها بشكل خاص بالنسبة للجهات التي تجري الاستطلاعات.

وحتى الساعة الخامسة من مساء يوم الأحد (1500 بتوقيت جرينتش)، أدلى 27.89 بالمئة فقط من الناخبين بأصواتهم، انخفاضا من 50.54 بالمئة في عام 2015.

وفي الجولة الأولى، لم يحتل حزب لوبان المرتبة الأولى سوى في منطقة واحدة فقط هي بروفانس ألب كوت دازور في جنوب شرق البلاد، وهو ما خالف توقعات استطلاعات الرأي.

في غضون ذلك، سجل تيار يمين الوسط التقليدي عودة مفاجئة.

ويتنافس ثلاثة من كبار المنتمين ليمين الوسط، جميعهم وزراء سابقون ويتولون حاليا إدارة بعض المناطق الأكثر اكتظاظا بالسكان في فرنسا، على إعادة انتخابهم يوم الأحد على أمل أن يمنحهم الفوز نقطة انطلاق للسباق الرئاسي العام المقبل.

على وجه الخصوص، برز أوكزافييه برتران من منطقة أوت دو فرانس الشمالية حول كاليه باعتباره المفضل لدى المحافظين في استطلاعات الرأي لتمثيل الحزب في الانتخابات الرئاسية.

وفاليري بيكريس من منطقة باريس الكبرى ولوران فوكي في منطقة ليون الكبرى هما المحافظان الآخران اللذان سيحدد مصيرهما يوم الأحد ما إذا كانا سينافسان برتران في عام 2022 على بطاقة يمين الوسط.