عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

اليونيسف تتهم القوات الإثيوبية باستهداف مكتبها في تيجراي

بقلم:  Reuters
اليونيسف تتهم القوات الإثيوبية باستهداف مكتبها في تيجراي
اليونيسف تتهم القوات الإثيوبية باستهداف مكتبها في تيجراي   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2021
حجم النص Aa Aa

نيويورك (رويترز) – اتهمت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف) يوم الاثنين قوات الحكومة الإثيوبية بتفكيك معدات الأقمار الصناعية في مكتبها بإقليم تيجراي وانتهاك القانون الدولي الإنساني وحصانة المنظمة الدولية.

وقالت المديرة التنفيذية للمنظمة هنريتا فور في بيان “نحن لسنا هدفا ويجب ألا نكون كذلك أبدا”.

وأضافت “الأولوية لليونيسف في تيجراي وبأنحاء إثيوبيا هي مساعدة الأطفال الأكثر ضعفا لا سيما 140 ألفا يواجهون بالفعل ظروفا أشبه بالمجاعة”.

ولم ترد المتحدثة باسم الحكومة الإثيوبية ورئيس فريق الطوارئ الحكومي المعني بإقليم تيجراي على اتصالات هاتفية ورسائل تطلب التعليق بشان اتهامات اليونيسف.

ويشير تحليل لوكالات الأمم المتحدة وجماعات إغاثة إلى أن أكثر من 350 ألفا في تيجراي يعانون من ظروف المجاعة في أسوأ أزمة غذاء منذ عقود. وشككت الحكومة الإثيوبية في التحليل.

ويحتاج أكثر من 5.5 مليون في تيجراي لمساعدات غذائية. وتفجر القتال في الإقليم في نوفمبر تشرين الثاني بين القوات الحكومية والجبهة الشعبية لتحرير تيجراي، الحزب الحاكم السابق في الإقليم. ودخلت قوات من إريتريا المجاورة الصراع دعما للقوات الإثيوبية.

وتسبب العنف في مقتل آلاف المدنيين وأجبر أكثر من مليونين على ترك منازلهم في المنطقة الجبلية.

وكان المدير التنفيذي لمنظمة الصحة العالمية أدهانوم جيبريسوس اتهم السلطات في إثيوبيا الأسبوع الماضي بمنع سيارات الإسعاف من الوصول إلى عشرات الضحايا الذي سقطوا خلال ضربة جوية هناك.

ولاقى عاملون بمجال الإغاثة حتفهم في الصراع أيضا.