عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

ضربات جوية أمريكية على فصائل مسلحة مدعومة من إيران في العراق وسوريا

بقلم:  Reuters
ضربات جوية أمريكية على فصائل مسلحة مدعومة من إيران في العراق وسوريا
ضربات جوية أمريكية على فصائل مسلحة مدعومة من إيران في العراق وسوريا   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2021
حجم النص Aa Aa

من فيل ستيوارت

واشنطن (رويترز) – قالت الولايات المتحدة يوم الأحد إنها شنت جولة أخرى من الهجمات الجوية ضد فصائل مسلحة مدعومة من إيران في العراق وسوريا وهذه المرة ردا على هجمات بطائرات مسيرة شنتها تلك الفصائل على أمريكيين ومنشآت أمريكية في العراق.

وقال الجيش الأمريكي في بيان إنه استهدف مرافق تشغيل وتخزين أسلحة في موقعين في سوريا وموقع في العراق. ولم يكشف النقاب عما إذا كان يعتقد أن الهجمات أسفرت عن سقوط قتلى أو جرحى.

وذكرت فصائل عراقية متحالفة مع إيران في بيان أن أربعة أعضاء في كتائب سيد الشهداء قتلوا في الهجوم على الحدود السورية العراقية، وتعهدت بالثأر.

وجاءت هذه الهجمات بناء على توجيهات من الرئيس جو بايدن لتصبح ثاني مرة يأمر فيها بشن هجمات انتقامية ضد فصائل مسلحة مدعومة من إيران منذ توليه السلطة قبل خمسة أشهر.

وكانت آخر مرة أمر فيها بايدن بشن هجمات محدودة في سوريا في فبراير شباط وكانت في ذلك الوقت ردا على هجمات صاروخية في العراق.

وقالت وزارة الدفاع الأمريكية(البنتاجون) في بيان “تظهر هجمات هذا المساء أن الرئيس بايدن واضح في أنه سيتحرك لحماية الأمريكيين”.

وجاءت الهجمات حتى في الوقت الذي تتطلع فيه إدارة بايدن إلى إحياء الاتفاق النووي المبرم عام 2015 مع إيران.

ويقول منتقدو بايدن إنه لا يمكن الوثوق بإيران ويشيرون إلى هجمات الطائرات المسيرة كدليل آخر على عدم قبول إيران ووكلائها على الإطلاق بوجود عسكري أمريكي في العراق أو سوريا.

ودعت إيران الولايات المتحدة إلى تجنب “اختلاق الأزمات” في المنطقة.

وقال سعيد خطيب زاده المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية يوم الاثنين “ما تقوم به الولايات المتحدة هو زعزعة أمن المنطقة، وستكون الولايات المتحدة نفسها أحد ضحايا ذلك”.

وفي مؤشر فيما يبدو على أن العراق عازم على تجنب الانجرار إلى التصعيد الأمريكي الإيراني، أصدر الجيش العراقي إدانة نادرة من نوعها للضربات الأمريكية.

ويواصل الجيشان الأمريكي والعراقي التنسيق الوثيق في معركة أخرى في العراق مع فلول تنظيم الدولة الإسلامية.

وامتنع بايدن والبيت الأبيض عن التعليق على الهجمات يوم الأحد. لكن بايدن سيجتمع مع الرئيس الإسرائيلي الذي أوشكت رئاسته على الانتهاء ريئوفين ريفلين في البيت الأبيض اليوم الاثنين لإجراء مناقشات موسعة تتضمن مساعي الولايات المتحدة للعودة إلى الاتفاق النووي الإيراني وتشكيل الحكومة الجديدة في إسرائيل. وأثارت هذه المساعي مخاوف جدية في إسرائيل، العدو اللدود لإيران.

ويعتقد مسؤولون أمريكيون أن إيران تقف وراء تصعيد الهجمات بطائرات مسيرة متطورة وإطلاق صواريخ بشكل متكرر على أفراد ومنشآت أمريكية في العراق حيث يساعد الجيش الأمريكي بغداد في محاربة فلول تنظيم الدولة الإسلامية.

وقال مسؤولان أمريكيان، تحدثا لرويترز شريطة عدم الكشف عن هويتهما، إن الفصائل المدعومة من إيران شنت ما لا يقل عن خمس هجمات بطائرات مسيرة على منشآت يستخدمها عسكريون أمريكيون ومن قوات التحالف في العراق منذ أبريل نيسان.

وقال البنتاجون إن المنشآت المستهدفة كانت تستخدمها فصائل مسلحة مدعومة من إيران من بينها كتائب حزب الله وكتائب سيد الشهداء.

وقال مسؤول دفاعي إن إحدى المنشآت المستهدفة استخدمت لإطلاق الطائرات المسيرة واستعادتها.

وصرح مسؤولون بأن الجيش الأمريكي شن الهجمات بطائرات إف -15 وإف -16. وقالوا إن الطيارين الذين نفذوا هذه الهجمات عادوا بسلام.

وقال أحد المسؤولين لرويترز “نقدر أن كل ضربة أصابت الأهداف المقصودة”.

وتواجه الحكومة العراقية صعوبة في التصدي للفصائل المسلحة المتحالفة أيديولوجيا مع إيران والمتهمة بإطلاق صواريخ على القوات الأمريكية والتورط في قتل نشطاء سلميين مطالبين بالديمقراطية.

وأفرج العراق في وقت سابق هذا الشهر عن قاسم مصلح القيادي بفصائل الحشد الشعبي المتحالفة مع إيران نظرا لعدم كفاية الأدلة ضده بعد اعتقاله في مايو أيار بتهم تتعلق بالإرهاب.

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة