عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

أوبك+ قد تمدد تخفيضات الإنتاج وسط تحذير من تخمة

بقلم:  Reuters
أوبك+ قد تمدد تخفيضات الإنتاج وسط تحذير من تخمة
أوبك+ قد تمدد تخفيضات الإنتاج وسط تحذير من تخمة   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2021
حجم النص Aa Aa

من رانيا الجمل وأحمد غدار

دبي (رويترز) – قال مصدران بمجموعة أوبك+ لرويترز يوم الأربعاء إنه من المتوقع أن تناقش المجموعة تمديدا محتملا لاتفاق إمدادات النفط لما بعد أبريل نيسان 2022 بعدما حذرت لجنة تابعة لأوبك+ من “عدم يقين كبير” وخطر تكون تخمة نفطية العام المقبل.

واتفقت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وروسيا وحلفاؤهما في مجموعة أوبك+ على تخفيضات إنتاج قياسية حوالي عشرة ملايين برميل يوميا بداية من مايو أيار 2020 على أن يتم إلغائها تدريجيا بحلول أبريل نيسان 2022.

وجاء تحرك أوبك+ لإدارة الإمدادات لمواجهة انهيار الطلب مع تطبيق اقتصادات إجراءات عزل للحد من انتشار فيروس كورونا. وفي الأول من يوليو تموز، سيبلغ الخفض 5.8 مليون برميل يوميا.

كما أظهر التقرير أن اللجنة، المعروفة باسم اللجنة الفنية المشتركة، قالت في تقرير إنها تتوقع فائضا من النفط بحلول نهاية 2022 بموجب تصورات مختلفة لوضع العرض والطلب في سوق النفط.

وأشار التقرير إلى أنه على الرغم من أن سوق النفط ستعاني عجزا على المدى القصير، فإن تخمة تلوح في الأفق فور أن تنهي أوبك+ تخفيضات الإنتاج.

وموقف روسيا غير واضح بعد، وموسكو كانت مع المملكة العربية السعودية القوة الدافعة لسياسة أوبك+. وقال مصدر إن من المحتمل ألا يكون هناك قرار نهائي بشأن التمديد في اجتماع أوبك+ غدا.

وتجاوزت أسعار النفط 75 دولارا يوم الأربعاء، بزيادة أكثر من 40 بالمئة عنها في بداية العام.

وذكر التقرير أنه بحسب تصور أساسي، ستصل مخزونات دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية من الخام إلى 96 مليون برميل دون المتوسط للفترة بين 2015 و2019 في الربع الثالث من 2021 و125 مليون برميل في الربع الأخير.

وتابع أنه لا يزال يتوقع زيادة كبيرة في عام 2022 تقود لفائض 181 مليون برميل بنهاية العام”.

ويتبنى التصور الأساسي افتراضات نمو الطلب العالمي على النفط ونمو الإمدادات من خارج أوبك في التقرير الشهري لمنظمة أوبك لشهر يونيو حزيران، مع توقعات مبدئية لعام 2022.

وقالت اللجنة إنها ما زالت تتوقع نمو الطلب العالمي على النفط بواقع ستة ملايين برميل يوميا في 2021 لكنها قالت إن ثمة “قدر كبير من عدم اليقين” يؤثر على الطلب يشمل تباين وتيرة التعافي الاقتصادي العالمي وارتفاع الديون السيادية والتوزيع غير العادل للقاحات وتزايد الإصابات بسلالة دلتا من كوفيد-19″.

وقال مراقبو أوبك إن المجموعة قد تبقي على الإنتاج دون تغيير عندما يجتمع الوزراء غدا الخميس لاتخاذ قرار بزيادة الإنتاج ربما بأكثر من مليون برميل يوميا أو بمجرد 0.5 مليون برميل يوميا.

وذكرت مصادر في أوبك+ أن مشاورات اللجنة يوم الثلاثاء لم تتمخض عن قرار أو توصية بالإجماع.