عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

زعماء أفارقة يشاركون في جنازة كينيث كاوندا أول رئيس لزامبيا بعد الاستقلال

بقلم:  Reuters
زعماء أفارقة يشاركون في جنازة كينيث كاوندا أول رئيس لزامبيا بعد الاستقلال
زعماء أفارقة يشاركون في جنازة كينيث كاوندا أول رئيس لزامبيا بعد الاستقلال   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2021
حجم النص Aa Aa

لوساكا (رويترز) – شارك زعماء أفارقة ودبلوماسيون يوم الجمعة في تشييع جثمان كينيث كاوندا أول رئيس لزامبيا بعد الاستقلال وبطل التحرير الذي توفي الشهر الماضي عن 97 عاما متأثرا بنوبة التهاب رئوي.

حكم كاوندا الذي اشتهر بلقب (كيه.كيه) زامبيا من عام 1964 بعد الاستقلال من بريطانيا وحتى خسر الانتخابات عام 1991. وتوفي في 17 يونيو حزيران في مستشفى عسكري في لوساكا.

ونقل نعش كاوندا الذي كان ملفوفا بعلم البلاد بألوانه الأخضر والبرتقالي والأسود والأحمر على عربة مدفع تجرها عربة جيب عسكرية إلى الساحة الرئيسية بأرض المعارض في لوساكا.

وبكى نجله بينجي، كما بكى الرئيس الكيني أوهورو كينياتا. ولوح آخرون من المعزين بالمناديل البيضاء، وهي من خصوصيات كاوندا، الذي أصبح بعد تركه الرئاسة أحد أبرز الناشطين في مجال مكافحة مرض نقص المناعة المكتسب اتش.آي.في/الإيدز.

وعلى الرغم من تعثر اقتصاد زامبيا المعتمد على النحاس تحت حكم كاوندا إلا أن الجميع سيتذكرونه باعتباره الرجل القومي الأفريقي الذي تصدى لحكم الأقلية البيضاء في جنوب أفريقيا.

وقال رئيس جنوب أفريقيا سيريل رامابوسا “لن نستطيع أن نرد لك ما في أعناقنا من دين”. وأشاد رئيس زامبيا إدجار لونجو، بإرث كاوندا بوصفه الرجل المناهض للإمبريالية “الذي اعتقد أن … الأفارقة يستحقون تقرير مصيرهم كشعب وأننا لا يمكن أن نكون ضحية للتمييز”.

كما حضر الجنازة رؤساء مالاوي وناميبيا وموزامبيق وغانا وزيمبابوي وبوتسوانا ورئيس وزراء ليسوتو وباتريشيا سكوتلاند الوزيرة البريطانية للشؤون الأفريقية والأمين العام للكومنولث.